معزب: الليبيين منحوا الأمم المتحدة وبعثتها دور أكبر من الدور المرسوم لها – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – رأى عضو مجلس الدولة الاستشاري وعذة المؤتمر العام منذ عام 2012 محمد معزب أن الليبيين منحوا الأمم المتحدة وبعثتها دور أكبر من الدور المرسوم لها ، معتبراً أن البعثة هي راعية لمسألة السلام بين فرقاء ليبيا ولا تملك الأدوات للتدخل في فرض الواقع على الأرض.

معزب لفت عبر مداخلة له مع قناة “ليبيا لكل الأحرار” وتابعته صحيفة المرصد أمس السبت إلى أن الأزمة الليبية وقعت في وقت عصيب للغاية والعالم مشغول بقضايا كثيرة كملفات:” إيران،كشمير،كوريا ،اليمن،سوريا والعراق” ،مشيراً إلى أن الدول الكبرى المؤثرة لا تعطي المسألة الليبية أهمية الأمر الذي سمح لأطراف إقليمية ودولية العب بالمسرح الليبي والتخطيط والتناور حسب ما تشاء.

وأضاف :”لا نتوقع بالنسبة للبعثة أو مجتمع دولي أن تقدم مبادرات أو حلول إيجابية فعالة تفك الازمة الليبية وعندما ننظر لملفات الأزمة الليبية نجدها أقل تعقيداً من الملفات الاخرى وحلها كان أسهل ولكن هناك فرصة متاحة للأطراف كلها التي عندها اغراض معينة أن تستفيد من الفراغ الموجود وتستغله لرسم المشهد الليبي لتحقيق مصالح حيوية لها في المستقبل القريب أو البعيد” .

ونوّه عضو مجلس الدولة إلى أن الدول الفاعلة والمؤثرة هي 5 دول كبرى لها مصالح واستراتيجيات معينة تتابع الشأن الليبي عن قرب ولكن لايعد الملف الليبي ساخن بالنسبة لها لتنظر له بسرعة ، موضحاً أن هناك ملفات ساخنة أخرى تأخذ أولوية غير الملف الليبي.

ودعا معزب المجلس الرئاسي للمطالبة بتشكيل لجنة دولية للتحقيق في إنتهاكات حقوق الإنسان على إعتبار أنها واضحة ، مبيناً أن للدول المنغمسة بالشأن الليبي عندها هاجس الأمن وأن كل الممارسات والانتهاكات مرصودة بدقة عالية جداً ومعروفة من ورائها من أشخاص ودول،على حد وصفه.

عضو مجلس الدولة أعتبر وجود لجنة دولية بشكل رسمي سيفيد في إجراء ضغوط على القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر ومن ورائه، حسب زعمه.

وقال :” أتوقع أن ماحدث منذ الرابع من شهر أبريل الماضي خرج من يد حفتر ،الذي أصبح أداة أو دمية ووسيلة وبرنامج تشترك فيه دول إقليمة وكبرى وأصبح لا حولله ولا قوة ولا أبرئه من جرائمه والانتهاكات بالعكس هو كان على إستعداد كامل للقيام بالدور ولكن اعتقد انه الان السيناريو الجاري مخطط إقليمي و دولي و ليس مجرد أن حفتر يريد ان يتحكم في طرابلس ويحكمها  ليصل لحكم ليبيا هذا وهم له”.

وفي رده على الحديث الذي يؤكد أن المشير حفتر لم يستشير أي من الدول الفاعلة في ليبيا وقام بالهجوم على طرابلس على حين غرة وبأمر منه شخصياً ، قال :” لا ليس كلام منطق والأمور هذه حساسة وحركة مستهدفة على الأرض وإستهداف للعاصمة وخروج مجموعات مسلحة من أقصى الشرق للغرب على مسمع العالم حتى الدويلات المتورطة في الأمر أستطيع أن أقول إنها أخدت الضوء الأخضر من الدول الكبرى وهذه أمور معقدة وشائكة وحساسة لا تمشي إلا بخطط و توقيعات”.

معزب إختتم مداخلته بالقول :”أعتقد أن هذه رؤيتي أعطي الضوء الأخضر له وإن نجح في السيطرة على طرابلس فلا بأس وسنعترف بك وستبقى حاكم لليبيا وقناعتي أن حفتر والدول الصغيرة لا تتحرك إلا بعد أن تأخذ اذن من الدول المسيطرة على العالم كله”.