العايب: لدينا حساب مع سحبان منذ عام 2011 وإذا جاء إلى غريان فمرحباً به – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – قال عضو المؤتمر العام إسماعيل العايب إن ما حدث في منطقة قذاف الدم المنطقة التي تقع على الحدود الشرقية لمدينة غريان سببه محاولة عدد من “الآليات المعادية” الدخول للحدود الإدارية للمدينة.

العايب زعم خلال تصريح أذيع على قناة “التناصح” وتابعته صحيفة المرصد إلى أن “قوات بركان الغضب” المتواجدة على الحدود الإدارية للمدينة كانت على إستعداد وتصدت لهذه الآليات حيث تم رصد آلية وطرد باقي الآليات التي لاذت بالفرار.

وقال :”تنظيم الكرامة يحاول الهجوم على غريان منذ أيام ومن خلال قناتكم أحاول الوصول لكل  المناطق المحيطة في غريان للمحافظة على اللحمة الإجتماعية وأن لا تكون مناطقهم مناطق لإلتفاف قوات معادية للمدينة، قوة حماية غريان وبركان الغضب على أهبة الاستعداد للتصدي لأي هجوم عسكري”.

وأكد على أن الوضع الأمني بمدينة غريان تحت السيطرة حيث تقوم الغرفة الأمنية وقوات “بركان الغضب” بالأدوار المنوطة بها.

العايب نوّه إلى أن ما وصفها بـ”قوة حماية المدينة” على قدر من الاستعداد للتحشيدات في ظل رصد ومراقبة آمر المنطقة الغربية والغرفة العسكرية الغربية والعمليات المشتركة في غريان لأي تحركات من أجل التصدي لأي هجوم.

وأضاف :” تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي أن هناك قوات من الكرامة الآن تحتشد في المنطقة الشرقية وحدود غريان بقيادة سحبان وأقول أن سحبان لدينا معه حسابات من 2011 ومرحباً به، قوات بركان الغضب على إستعداد للتصدي لأي هجوم على غريان”.

وبيّن عضو المؤتمر الوطني العام أن هناك حالة من التعبئة والنفير العام داخل غريان للتصدي لأي هجوم.