المرصد تتحصل على وثيقة غير معلنة تسلمتها ” ويليامز ” من مكونات مصراتة – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – تحصلت صحيفة المرصد على ” وثيقة مطالب ” غير معلنة سلمتها اليوم الثلاثاء مكونات مصراتة إلى نائبة المبعوث الأممي ” ستيفاني ويليامز ” خلال إجتماعها معهم في مقر مجلسهم البلدي .

وعلى عكس ما أعلنه المجلس البلدي في بيانه المقتضب حول الزيارة ، جائت الوثيقة التي سُلمت لويليامز متضمنة إنتقادات لاذعة جداً للمبعوث سلامة وبعثته بل أن الموقعين عليها رفضوا أصلاً من حيث المبدأ مجرد أن يجلس المبعوث مع المشير خليفة حفتر بوصفه طرفاً من الأطراف الليبية مطالبين باسم الشعب الليبي أن يُقال سلامة من منصبه

وكان المجلس قد اكتفى في بيانه الذي اصدره بالخصوص بالاشارة الى انهم بحثوا اخر التطورات مع ضيفتهم وبأنهم قابلين للحل السياسي شرط إستبعاد المشير خليفة حفتر تماماً منه  ، فيما رفض في وقت لاحق التعليق للمرصد حول هذه المذكرة التي سُلمت من طرفهم لويليامز .

جانب من الاجتماع

ولم تخفي هذه المذكرة شعور مكونات مصراتة بالتذمر والإحباط الشديد تجاه ما بدا وكأنه يقينهم بتخلي من المجتمع الدولي ومجلس الامن على حكومة الوفاق وعلى مسلحيهم الذين إمتلكوا القوة والنفوذ بناءً على قرار مجلس الامن 1970 لسنة 2011 والذي فتح الباب على مصراعيه لتقوية وتسليح ما كان يسمى حينها ” الثوار ” وإسقاط النظام السابق .

وحملت المذكرة التي حوت أيضاً شعوراً بخيبة أمل ثقيلة خاصة تجاه الدول الأعضاء بمجلس الأمن تواقيع كل من المجلس البلدي مصراتة ومفوضية المجتمع المدني والمنطقة العسكرية الوسطى بامرة ” اللواء ” محمد الحداد وقد طالبت في ختامها بعودة قوات الجيش إلى الشرق بل وباعتبار وثيقتهم هذه وثيقة تمثل مرجعية لدى الامم المتحدة في مجلس الأمن ! .

كما بدا أيضاً من خلال هذه المذكرة التي تضمنت الكثير من الحديث عن الدولة المدنية والديمقراطية التي دمرت فكرتها عملية فجر ليبيا سنة 2014 ,  وجود إنزعاج شديد من مكونات مصراتة تجاه إلتصاق أسماء بعض مقاتلي حكومة الوفاق وقياداتهم بالإرهاب ، وفي هذا الصدد أشاد الموقعين بجهود مدينتهم بشكل خاص في عملية البنيان المرصوص كما عبروا عن إعتزازهم بالدعم الامريكي والبريطاني في تلك الحرب ضد داعش ، ولكن المذكرة لم تتطرق لمشاركة عناصر متطرفة في القتال مثل الإرهابي زياد بلعم وعناصر شورى وسرايا بنغازي الموثق مشاركتهم في المعارك بالصوت والصورة وهم المحددين في سجلات مجلس الامن كجماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة .

وفي مايلي النص الكامل للمذكرة :