بلدية وادي البوانيس: الميليشيات الإرهابية هجرت 13 ألف نسمة من مرزق قسراً – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أكدت عضو المجلس البلدي بوادي البوانيس أسماء صالح أن أوضاع نازحي مدينة مرزق مأساوية جداً.

صالح قالت في تصريحات خاصة لموقع “العين الإخبارية”اليوم الأربعاء إن البلديات تواجه مشكلة كبيرة في ظل الظروف الراهنة وعدم توفر السيولة النقدية.

وأوضحت أن بلدية وادي البوانيس شهدت نزوح أكثر من 13 ألف نازح هجروا قسرا “بينهم نساء وأطفال وكبار سن ومرضى” بسبب الحرب التي تشنها المليشيات والجماعات الإرهابية على مدينة مرزق.

وأشارت إلى أن النازحين يتحدثون عن حرق المرتزقة والإرهابيين مساكنهم وتجويعهم وتعطيشهم بشكل ممنهج ، قائلة: “حتى المواشي والحيوانات ماتت من العطش..و نساء وأطفال شردوا والمرأة أصبحت تبات في العراء والشوارع مهددة”.

ولفتت عضو المجلس البلدي إلى أن بلديات الجنوب وعلى رأسها وادي البوانيس عقدت اجتماعات وشكلت لجانا لحل الأزمة إلا أنها عاجزة فعليا عن تقديم الإعانات اللازمة.

وحذرت عضو المجلس البلدي بوادي البوانيس من تفاقم الأزمة وظهور أزمات إنسانية أخرى،قائلة: “نحن نستقبل النازحين في المدارس ومع اقتراب العام الدراسي ستصبح الأزمة أزمتين حين يعجز الطلبة عن الذهاب إلى المدارس بسبب تحويلها لإيواء النازحين”.

صالح نوّهت إلى أن أهالي الجنوب حاولوا تقديم الإعانات إليهم إلا أنها غير كافية،مناشدة المنظمات العالمية والأمم المتحدة إيجاد حل سريع لأوضاع مدينة مرزق وتقديم المساعدات عن طريق المجالس البلدية لضمان وصول هذه الإعانات أو الإغاثة للمنكوبين.