اللواء الغزوي يكشف حقيقة نبأ عاجل نشره عنهم ” إعلام الإخوان المسلمين “ – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أعرب اللواء المبروك الغزوي آمر مجموعة عمليات المنطقة الغربية بالقيادة العامة عن سخريته من الأخبار التي تداولتها وسائل إعلام موالية للمجلس الرئاسي بشأن تسليم بعض العسكريين التابعين للمجموعة لأنفسهم طوعاً لمسلحي العملية التي يسمونها  ” بركان الغضب ” واصفاً إياها بأنها مجرد ” مزاعم وأمنيات ” .

وقال الغزوي مساء الجمعة في حديث لـ المرصد بأن هذه الأخبار التي نشرتها وسائل إعلام وصفها بـ ” الإخوانية والمفلسة ” عارية تماماً عن الصحة مؤكداً بأن الهدف من وراء بثها هو محاولة رفع الروح المعنوية لأتباعهم ومليشياتهم وفقاً تعبيره . 

وأضاف : ” لايوجد لقواتنا المؤمنة بعدالة القضية الوطنية الليبية التي نخوضها أي سبب أو دافع لتسلم نفسها لهؤلاء المجرمين والإرهابيين وقُطاع الطرق بقيادة المطلوبين ومهربي الوقود ومرتزقتهم التشاديين ، النصر والإستشهاد والإصابة والأسر أثناء القتال كله وارد في أي معركة وجنودنا يعلمون ذلك تماماً ،  أما الإستسلام لعصابات الإخونج فلا يعرف طريقاً لقواميسنا  ” .

وأكد اللواء الغزوي بأن وسائل الإعلام هذه تنشر أخباراً قال بأنها على شكل أمنيات وتنسبها دائماً لما تسميه مصدر عسكري أو مصدر أمني  مجهول قائلاً : ” لو كان لديهم أسير واحد اليوم من قواتنا لأظهروه فوراً عبر شاشاتهم القطرية والتركية البائسة الناطقة باللهجة الليبية  ، هؤلاء يتنفسون كذباً ونحن لانرد عليهم أصلاً إلا ما ندر لكي يعرف أتباعهم المغرر بهم كيف يتم الإستهزاء بعقولهم  ” .

وختم قائلاً : ” هؤلاء يتداولون هذا الخبر الساذج منذ الصباح ولم نعلق عليه بالنفي علّهم يبثون على الأقل صور قديمة لأي أسرى لإثبات صدق ما يروجونه في عقول أتباعهم من مجرمين أو مغرر بهم يقتلون لأجل زعيم العصابات فتحي باشاآغا ومن معه ، لكنهم لم يفعلوا لأنهم فاقدون للصدق ولا يحترمون حتى عقول مشاهديهم أصلاً أو أنهم يبثون مثل هذه الأخبار في محاولة لإيهام أسيادهم في قطر وتركيا بأنهم يفعلون شيءً على الأرض  “.

يشار إلى أن كل من قناة ليبيا بانوراما الذراع الإعلامي لحزب العدالة والبناء وموقع عين ليبيا المحسوب على جماعة الإخوان المسلمين قد نقلوا الجمعة عن مصادر عسكرية مجهولة دون تسميتها نبأ عاجل عن أسر قوات الوفاق 17 عنصراً من قوات الجيش ، فيما نقلت قناة ليبيا لكل الأحرار الخبر نقلاً عن ” بركان الغضب ” دون تحديد الجهة المعلنة او الجهة التي أتمت عملية الإستسلام المزعومة وفقاً لوصف اللواء الغزوي  . 

المرصد – خاص