القرضة | أحد مُعمري الجنوب يفارق الحياة عن عمر ناهز 110 أعوام – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – توفي اليوم الأحد الحاج المُعمر ” نورالدين علي غشير الحسناوي ” عن عمر ناهز 110 أعوام وهو الذي يعتبر واحداً من المعمرين في جنوب البلاد إضافة لكونه أحد أعمدة قبائل الحساونة وشيخ ” بيت الجوالي ” أحد بيوت هذه القبيلة  .

وُلد الحاج نورالدين في منطقة جبال الحساونة التي تحمل إسم قبيلته وتتضارب الأنباء عن العام الذي وُلد فيه الفقيد بالتحديد لكون تواريخ ميلاد الناس في ذلك الزمن لم تكن تُقيد بطريقة دقيقة مثل هذه الأيام وكان يستدل بأحداث معينة شهيرة حدثت في عام ما ليقال بأن فولان ولد مثلاً في ( عام المطر ، عام الفقر ، عام الحرب ) وهكذا .

الحاج نورالدين غشير

ولكن قبيلته أسرته الكبيرة تقول بأن المثبت لديهم هو أن الحاج نورالدين قد وُلد مابين عامي 1910 و 1911 وبأن والديه المتوفين منذ عقود طويلة كانا قد أخبرا أقاربهم والقبيلة بأنه من مواليد ” عام الطليان ” أي العام الذي غزت فيه روما الشواطئ الليبية ووصل نبأ الغزو حينها إلى أقصى الجنوب .

وعُرف عن الحاج نورالدين حفظه للقرآن الكريم تلاوة وكتابة إضافة لفصاحة لسانه وعشقه للشعر الشعبي حيث كان يكتب قصائده وأشعاره ويحفظها عن ظهر قلب وكانت المناسبات والأحداث المختلفة من أفراح وأتراح ومواقف ملهمة لقريحته في الشعر .

وطيلة الفترة الماضية تمتّع الحاج نورالدين بصحة بدنية وذهنية جيدة ويُعزى ذلك بحسب أقاربه وأسرته لنظامه الغذائي الصحي المرتكز على الألبان والتمور والشعير واللحوم وعدم تفضيله المعلبات والمواد المُصنعة إضافة لنمط حياته النظيفة التي عاش نصفها في جبال الحساونة بعيداً عن ضوضاء المدينة وتلوثها قبل أن ينتقل لبلدة القرضة الشاطئ حيث فارق الحياة اليوم  .

المرصد – خاص