الرعيض: الرئاسي ومجلس الدولة إتفقا على دعم جبهات القتال ورد العدوان على طرابلس – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أكد عضو مجلس النواب المقاطع عن مدينة مصراتة محمد الرعيض على أن الإجتماع الذي جمعهم برئيس المجلس الرئاسي فائز السراج حضره مجموعة كبيرة من أعضاء الاستشاري حيث تم تبادل الأفكار وعرض ما يجب أن يكون عليه الوضع في ليبيا في هذه الحالة والظروف التي تمر بها البلاد من التمرد على السلطة الشرعية.

الرعيض قال خلال تصريح أذيع على قناة “ليبيا بانوراما” الأربعاء وتابعته صحيفة المرصد إن الحضور شددوا على أهمية التمسك بالإتفاق السياسي والمضلة التي يتحرك فيها الجميع في فترة الحرب وما بعدها وعلى دعم جبهات القتال ورد  ما وصفه بـ”الاعتداء على طرابلس ” (تقدم القوات المسلحة إلى العاصمة).

ونوّه إلى أن الجميع أكد على ضرورة التعاون مع الأجسام المنبثقة عن الإتفاق السياسي المتمثلة في مجلسي النواب والدولة والرئاسي للوصول بليبيا لحلول تستمر وتدعم التداول السلمي على السلطة، لافتاً إلى أن أي تعديل أو برنامج في ليبيا يجب أن يكون في إطار الاتفاق السياسي فهو الوثيقة التي تحكم فيها ليبيا الآن.

وتابع مضيفاً :”هذه الاجتماعات والمشاورات جاءت في وقتها وربما متأخرة قليلاً وفي كل الأحوال اللقاء بالنخب السياسية ومجلس النواب والدولة سيكون هناك لقاءات آخرى مع الشباب والمؤسسات المجتمع الدولي كلها تصب في إطار توحيد الرؤيا والاستفادة من التعاون الجميع للخروج بليبيا من هذا المأزق وكاعضاء مجلس نواب متفقين على التعاون والتواصل ودعوة السراج لزيارة مجلس النواب والاستمرار في العمل سوياً وأكدنا عدة نقاط من أهمها الاهتمام بالاقتصاد وحياة المواطن”.

كما لفت إلى أن النواب أكدوا على استمرار الإصلاحات الإقتصادية وتجفيف منابع الفساد حيث كانت تجربة وضع الرسم على العملة خير دليل على نجاح الإصلاحات التي يريد أغلبية النواب الإستمرار لها بدليل وجود لجان خاصة بالقطاع العام والخاص لمواصلة الإصلاحات.

ختاماً أفاد أن السراج أراد سماع رؤية أعضاء النواب بشكل أكبر حيث أكد في كلمته على إستمرار الدفاع عن طرابلس وضرورة “رد العدوان” أولاً ومن ثم النظر للملفات الأخرى.