أبوزعكوك يظهر مجدداً في طرابلس خلال إجتماع الجويلي في ” ريكسوس “ – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – ظهر وزير خارجية حكومة الإنقاذ ، القيادي في جماعة الإخوان المسلمين الليبية علي أبوزعكوك ، الإثنين ، مجدداً ولكن هذه المرة من بوابة مجلس النواب الموازي المنعقد بفندق”  ريكسوس ” في طرابلس بعد إلتحاقه به مؤخراً .

وسُجل هذا الظهور لأبوزعكوك خلال إجتماع عقده آمر المنطقة العسكرية الغربية بالوفاق أسامة جويلي مع النواب المنقطعين والمنشقين عن المجلس المعترف به دولياً في طبرق وقد إلتحق بالمجتمعين في طرابلس خلال الفترة الماضية أعضاء يحضرون ” جلسات نيابية ” لأول مرة في حياتهم إثر مقاطعتهم منذ إنتخابهم سنة 2014 على غرار فتحي باشاآغا وآخرين ، فيما يعتبر هذا اللقاء أول لقاء معلن على الأقل بين الشخصيتين منذ عملية فجر ليبيا عندما كان الأول يتوعد باجتياح الزنتان  .

يمين الصورة على ابوزعكوك

عائداً من مهجره في إسطنبول التركية ، أعلن المُنظر الجهادي عضو مجلس النواب المنقطع علي السباعي أيضاً مطلع أغسطس المنصرم إلتحاقه بمجلس النواب الموازي  في طرابلس مسجلاً بذلك توقيعه كآخر المنضمين لهذا المجلس .

وكشف السباعي في منشور عبر صفحته الرسمية حينها عن إلتحاقه ببرلمان المنقطعين والمنشقين الموازي في طرابلس منذ يوم الإثنين لأسباب وعد بتبيانهت لاحقاً .

وكان السباعي قد غادر طرابلس سنة 2016 فاراً ممن يسميهم المداخلة الموالين لحكومة الوفاق في إشارة منه لقوة الردع الخاصة التي سمحت مؤخراً بعودة العديد ممن كانت تصفهم بالمتشددين .

تقرير | نائب شورى بنغازي يلتحق بـ “نواب ريكسوس ” بعد 4 سنوات و 10 أشهر من إنتخابه !

ووعد السباعي ناخبيه الذين تذكرهم اليوم بعد خمسة سنوات من المقاطعة بسلسلة منشورات يومية بعنوان ( تحت قبة البرلمان ) ليضعهم في صورة عمله .

وفي إنتخابات البرلمان سنة 2014 التي تحل ذكراها وذكرى إنعقاد أولى جلسة له في مثل هذه الأيام من تلك السنة قبل 5 سنوات بالتمام والكمال ترشح السباعي عن دائرة حي الأندلس وحل في الترتيب الثاني بعد فائز السراج بإجمالي 2757 صوت .

ومنذ ذلك اليوم لم يلتحق السباعي بالبرلمان وقاطعه في حين تقدم زميله المنقطع عبدالرؤوف المناعي والقيادي الإخواني خالد المشري بطعن لدى المحكمة العليا عقب عملية فجر ليبيا التي أعادت إحياء المؤتمر العام حتى قبل صدور حكم المحكمة المختلف على تفسيره نظرياً حتى اليوم .

وقد سبق السباعي قبل أسبوعين في الإلتحاق بالبرلمان الموازي ، القيادي في جماعة الإخوان المسلمين الليبية ، عضو مجلس شورى الجماعة سعد الجازوي الذي كان ولازال أحد أهم المتنفذين في مكتب مراقب عام فرع الجماعة في ليبيا يضاف له المقاطع السابق علي أبوزعكوك  وسليمان الفقيه وعدد آخر ممن لم يحضروا أي جلسة في طبرق ولم يقدموا اليمين القانوني إلا قبل أسبوعين أمام رئيسهم الموازي الصادق الكحيلي وعدد من النواب الموالين لرئيس الرئاسي يتصدرهم حمودة سيالة وأيمن سيف النصر وخالد الأسطى وأبوالخير الشعاب وآخرين  .

تقرير | عقب مقاطعة لخمسة سنوات .. قيادي بارز بالإخوان يلتحق بـ “برلمان المنقطعين” في طرابلس

ويعرف السباعي منذ مقاطعته لوظيفته وماقبلها بتوجهاته المتشددة فهو الذي كان أول من أطلق صفات على البرلمان مثل ( برلمان طبرق ، البرلمان المنحل ) وما إلى ذلك يضاف له دعمه القوي لعملية فجر ليبيا التي إنقلب بها الإسلام السياسي على صندوق الإقتراع وما تسببت به من إنقسام تعاني البلاد آثاره حتى اليوم .

كما يُعرف عليه ولعه وإيمانه الشديد بالمنظر الإخواني الجهادي سيد قطب ، وخاصة بكتاباته مثل كتاب ( في ظلال القرآن ) وكتاب ( معالم في الطريق ) التي كانت ولازالت يحظر بيعها وتداولها في عديد من الدول لوصفه فيها بعض المجتمعات بالجاهلية والكفر والحث على جهاد الحكام بالقوة وهو ما يدعو وينظر له أيضاً المفتي المعزول الصادق بن عبدالرحمن الغرياني الذي يعتبره السباعي قائداً وملهماً له .

وفي مايو 2016 أثار السباعي الجدل بدفاعه عن بعض المنتمين لتنظيم “داعش” بوصفهم لهم كأناس “صادقين في ذواتهم ولا يبغون مصالح دنيوية” من خلال “تفجير أنفسهم والتضحية بحياتهم”.

بالفيديو .. السباعي : منتسبي داعش صادقين و على رجال الدين الترويج لمفاهيم الجهاد و قطع الرقاب

يشار إلى أن مبعوث عام أمين الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة كان قد أعرب عن رفضه في إحاطته التي قدمها يوم أمس الإثنين لمجلس الأمن عن رفضه لقيام مجلس نواب في طرابلس يوازي المجلس المعترف به دولياً في شرق البلاد ومقره الدستوري القانوني بنغازي .