بلدية سوق الجمعة: على أهالي ترهونة سحب أبنائهم من القتال فوراً قبل فوات الأوان – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – دان كل من المجلس البلدي ومجلس الحكماء والأعيان ونشطاء المجتمع المدني بمنطقة سوق الجمعة في بيان لهم ” القصف الأثيم” المتكرر من قبل من وصفوهم بـ”قوي الإنقلاب العسكري بقيادة مجرم الحرب حفتر على الحكومة الشرعية” (القوات المسلحة الليبية) ، متهمين الاخيرة بقصف أحياء سوق الجمعة ومطار معيتيقة .

بلدية سوق الجمعة قالت في بيانها بأنها تتعرض للقصف دون وجود رادع ولا موقف دولي واضح ، مبينةً بأن القصف المستمر سبب في ترويع الاطفال والمساء والحجاج ومقتل مدنيين بعد هزيمة ما وصفوها بـ”القوات المعتدية في غريان ومحاور القتال” على حد زعمهم.

وطالب البيان حكماء وأعيان وأهالي مدينة ترهونة بالعودة إلى ما وصفوها بـ”حاضنة المنطقة الغربية” وذلك بسحب أبنائهم من ساخات القتال فوراً والجنوح إلى السلم قبل أن لا يبقى مجال له .

كما طالبت بلدية سوق الجمعة وحكمائها في بيانهم حكماء وأعيان المنطقة الشرقية بسحب أبنائهم من ساحات القتال حتى يتسنى لهم اتمام عملية الوفاق بين الليبيين وتوحيد صفوفهم.

وأكدت البلدية وحكمائها على أنهم يستندون في موقفهم هذا إلى من وصفوهم بـ”علماء ليبيا” والى الشعب ومن وصفوهم بـ” المقاتلين الابطال المدافعين عن مدنية الدولة في الجبهات وبمدنية الاحرار في الساحات في الدفاع عن الحكومة الشرعية” حسب تعبيرهم ، مؤكدين على وقوفهم الكامل الى جانب من وصفوهم بـ” المدافعين عن العاصمة في الجبهات وصد العدوان وهزيمة المعتدي” .

وطالبت البلدية وحكمائها في ختام بيانهم المجالس السيادية وحكومة الوفاق بالعمل وفق تطلعات شعبهم ومصالح وطنهم وأن يطوعوا السياسية لها مما سيعزز ثقة المواطنين بهم بحسب نص البيان.