السفير الأمريكي لدى بغداد ينتقد مناخ الاستثمار في العراق – صحيفة المرصد الليبية

بغداد – افاد السفير الأمريكي لدى بغداد ماثيو تولر، السبت، إن العراق يسير في الاتجاه الخاطئ في ممارسة الأعمال التجارية، معتبراً أن مناخ الاستثمار بالبلاد لا يزال يشكل تحدياً للمستثمرين الأجانب.

جاء ذلك، في كلمة لـ “تولر” على هامش فعاليات منتدى العراق للطاقة الذي انطلقت أعماله، السبت، على مدى 4 أيام، بالعاصمة بغداد، بمشاركة واسعة من الشركات العالمية المتخصصة بقطاع النفط والطاقة.

ولم يتسن للأناضول الحصول على تعليق فوري على تصريحات “تولر” من الحكومة العراقية، التي تقول عادة إنها توفر تسهيلات كبيرة للمستثمرين في مختلف القطاعات.

وقال تولر “أود أن أشجع أصدقاءنا العراقيين وهم يسعون إلى تحسين المناخ العام للاستثمار وسهولة ممارسة الأعمال التجارية في قطاع الطاقة”.

إلا أنه استدرك بقوله “مناخ الاستثمار في العراق لا يزال يشكل تحدياً للمستثمرين الأمريكيين وغيرهم من المستثمرين الدوليين”.

واعتبر السفير الأمريكي أن قدرة الشركات على تحقيق الربح تعد عاملا حاسما في تحديد استعدادها للاستثمار.

وتابع “يجب على الحكومة العراقية أن تدرك أنه بدون آفاق تحقيق عوائد مالية كافية، فإن شهية المستثمرين لتحمل المخاطر المالية في القطاعات التي تتطلب رأس مال كبير مثل قطاع الطاقة ستكون محدودة”.

وأضاف “تولر”، أن “العراق يسير في الاتجاه الخاطئ في هذا الصدد، حيث انخفض من المرتبة 168 في تقرير البنك الدولي لعام 2018 حول سهولة ممارسة الأعمال التجارية إلى المركز 171 في تقرير لعام 2019”.

وأوضح أن البنك الدولي يحدد عددًا من عوامل المخاطر فيما يخص العراق، بما في ذلك عدم قدرة الناس في الحصول على الائتمان وعدم وجود آلية فعالة لحل حالات الإفلاس.

وزاد “مع ذلك، هناك عيب رئيسي آخر يحدده البنك وهو التحديات التي يواجهها الأفراد والشركات في الحصول على الكهرباء”.

وقال “تولر”، إن البنك الدولي يشيد بوزارة الكهرباء العراقية لقيامها بإعداد إجراءات ناجحة لربط الأفراد والشركات بإمدادات الكهرباء المتاحة. مضيفا “إلا أن البنك أيضًا يشير إلى العديد من المجالات التي يمكن للعراق تحسين هذه الخدمة فيها”.

وفي هذا الصدد أشار الدبلوماسي الأمريكي إلى أن العراق، ووفقا للبنك الدولي، يواجه العديد من أوجه القصور التي تقوض سهولة ممارسة الأعمال التجارية.

وتابع “يفتقر العراق إلى كيان تنظيمي مستقل يراقب الأداء وموثوقية الإمداد بالكهرباء والروادع المالية التي تهدف إلى الحد من انقطاع التيار الكهربائي وتحقيق الشفافية في النظام المستخدم على الإنترنت لإيصال التعريفات الكهربائية”.

وانتقد “تولر” ما سماه “التبذير” في استخدام الغاز بالعراق. مضيفا “يجب أن يتم استثمار هذا الغاز ومعالجته وإيصاله كمواد وسيطة لتزويد محطات الطاقة في العراق بالوقود”.

 

الأناضول