بن زايد يؤكد لبن سلمان وقوف الإمارات إلى جانب السعودية ضد التهديدات – صحيفة المرصد الليبية

ابوظبي – أكد ولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، لولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان آل سعود، في مكالمة هاتفية، وقوف الإمارات إلى جانب المملكة في مواجهات كل التهديدات.

وأفادت وكالة “وام” الإماراتية الرسمية بأن بن زايد أجرى، مساء امس الأحد، اتصالا هاتفيا ببن سلمان، أكد خلاله “وقوف دولة الإمارات إلى جانب المملكة العربية السعودية الشقيقة تجاه كل ما يهدد أمنها واستقرارها، ودعمها الثابت لكل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها”.

وأعرب بن زايد في المكالمة “عن استنكار دولة الإمارات للهجوم الإرهابي التخريبي الذي استهدف معملين تابعين لشركة أرامكو في محافظة بقيق وهجرة خريص في المملكة العربية السعودية والذي يقوض الأمن والاستقرار والسلم في المنطقة”.

وشدد بن زايد، حسب البيان، على أن “أمن دولة الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية واحد لا يتجزأ”، مشيرا إلى “دور المملكة المحوري في مكافحة الإرهاب وتعزيز الأمن والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي”.

وأضافت “وام” أن الجانبين بحثا كذلك خلال الاتصال “العلاقات الأخوية التي تجمع البلدين وسبل مواصلة تنميتها في مختلف الجوانب بما يلبي تطلعات البلدين وشعبيهما الشقيقين”.

من جانبها، نقلت وكالة “واس” السعودية الرسمية أن بن سلمان عبر عن شكره لبن زايد على “استنكاره مثل هذه الأعمال الإرهابية”، مؤكدا أن “للمملكة القدرة على مواجهة هذا العدوان الإرهابي والتعامل معه”.

وتعرضت السعودية، في وقت مبكر 14 سبتمبر، لهجوم واسع استهدف منشأتين نفطيتين لشركة “أرامكو” العملاقة شرق البلاد، وهما مصفاة بقيق لتكرير النفط وحقل هجرة خريص، تبنته قوات جماعة “أنصار الله” الحوثية اليمنية التي قالت إن العملية نفذت بـ 10 طائرات مسيرة.

وأعلن وزير الطاقة السعودي، عبد العزيز بن سلمان، أن الهجوم أسفر عن توقف إنتاج 5.7 ملايين برميل نفط يوميا، مما يتجاوز نسبة 50% من هذا المعدل في البلاد، واتهمت الولايات المتحدة إيران بالوقوف وراء الهجوم، الأمر الذي نفته بشدة الحكومة الإيرانية.

المصدر: واس + وكالات