ربيعة بوراس تتهم الردع بـ ” التحريض والجهل ” والأخيرة تنفي – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – إتهمت النائبة المقاطعة للبرلمان  عن منطقة حي الأندلس ربيعة بوراس ، المنعقدة مع المجلس الموازي  في طرابلس ، قوة الردع الخاصة بمداهمة أحد مقاهي المنطقة والتعدي على حريات الناس وحرمتها وتشويه سمعتها .

وفي منشور لها عبر صفحتها على فيسبوك ، إتهمت بوراس القوة أيضاً مساء الأربعاء بتحريض الرأي العام على الفتيات ووصفهم بعديمات الأخلاق والتربية من خلال صفحات التواصل الاجتماعي والتباهي بهذا الفعل  .

وإعتبرت أن هذا الفعل يدل على ما أسمته ” جهل مدقع ” وترهيب المجتمع بحجة الحفاظ على الآداب العامة مشيرة إلى أنه مرفوض وغير مقبول .

وأضافت : ” لن نسمح بالتعدي على الأماكن العامة التي تتيح الفرصة للقاءات العامة والتي تمارس بكل احترام وامام الجميع ، نكن نتوقع هذا التصرف غير مقبول وغير مبرر من قوة الردع لم نتوقع منها أن تسبب للأسرة الليبية مشكلة اخلاقية تلاحق الفتيات وأسرتها وتشوه سمعتها ، ليبيا ليست في عهد الجاهلية ” .

منشور ربيعة بوراس

وفي المقابل نفى الناطق باسم ” قوة الردع الخاصة ” أحمد بن سالم  مداهمة عناصرهم الأربعاء لأحد المقاهي بمنطقة حي الأندلس في طرابلس ومطالبة مرتاديه من الجنسين بالاطلاع على صورة عقد الزواج، ردًّا على ما جرى تداوله عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الأربعاء.

وقال بن سالم في تصريح لقناة الرسمية التابعة لحكومة الوفاق نشرته عبر صفحتها على فيسبوك إن ما تردد في هذا الشأن لا يمت للحقيقة بصلة وأضاف : ” المقاهي العامة موجودة في كافة المدينة، وهي مختلطة وهذا طبيعي ولا يسيء للآداب العامة في شيء ” .

وعبّر بن سالم عن إستغرابه من الزج بقوتهم في هذه الأخبار التي شدد على أنها عارية عن الصحة معتبراً أن الأغرب هو تناقل الأخبار وترويجها دون الرجوع إلى أي مصدر .

 

تصريح المتحدث باسم الردع

واعتبر المتحدث أن تكرار الزج بالردع في أخبار ملفقة أصبح شيئًا مستهجنًا، نافياً علمهم بالمسؤول عن ترويج مثل هذه الشائعات أو الغرض والغاية منها .

كما أكد في ختام تصريحه تبعيتهم  لوزارة الداخلية بحكومة الوفاق وبأن القوة تعمل على حماية المواطنين وليس لترويعهم وترهيبهم كما يروج البعض  ، وذلك على حد قوله .

جدير بالذكر أن عدداً من رواد إثنين من مقاهي حي الأندلس إضافة لمسؤولي المقاهي نفسها ، قد أكدوا أن مسلحين تبدوا عليهم مظاهر ” متشددة ” قد طالبو بعدم الإختلاط في المقاهي مشترطين أن يصحب أن رجل وسيدة عقد الزواج معهم في حال جلوسهم بهذه المقاهي .

المرصد – متابعات