“النفط مقابل التنمية”.. اتفاقية عراقية نرويجية – صحيفة المرصد الليبية

العراق – وقع رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، الاثنين، ونظيرته النرويجية، إيرنا سولبرغ، اتفاقية عنوانها “النفط مقابل التنمية”. 

وذكر المكتب الإعلامي لعبد المهدي، في بيان مقتضب تلقت الأناضول نسخة منه، أن “العراق والنرويج وقعا اتفاقية النفط مقابل التنمية”.

وأضاف البيان أن “عبد المهدي وسولبيرغ بحثا تطوير العلاقات بين البلدين في جميع المجالات، والاستفادة من الخبرات والشركات النرويجية في إعمار العراق، واستمرار التعاون ضد الارهاب الذي يمثل عدوا مشتركا، والقضايا الإقليمية”.

ونقل البيان عن عبد المهدي تأكيده أنّ “لدى النرويج تجربة ناجحة بشأن صناديق الأجيال، ويمكن لشركاتها التي تتمتع بكفاءة عالية المساهمة في إعمار العراق، إلى جانب تجاربها في مجالات تطوير المرأة والطفولة والمصالحة الاجتماعية”.

وأضاف أن “هذه الزيارة لها أهمية خاصة، وأعطت دفعة قوية للعلاقات بين البلدين والشعبين الصديقين نحو إقامة علاقات استراتيجية في الجوانب الثقافية والاجتماعية ومحاربة الفساد”.

وتابع: “وفي هذه الزيارة المهمة والمثمرة، وقعنا (اتفاقية مبادئ النفط مقابل التنمية) على طريق تبادل المصالح والاستفادة من قدرات وامكانات البلدين، من أجل تحقيق البناء والتقدم والازدهار لشعبينا، وأكدنا معا على أهمية حفظ الأمن والاستقرار في المنطقة والعمل من أجل تحقيق الأمن والسلم العالميين”.

وطالب عبد المهدي “مملكة النرويج بإطلاع الاتحاد الأوروبي على الدور الذي يلعبه العراق وضرورة دعمه كعامل مهم في استقرار المنطقة والعالم وفي مواجهة داعش، وتقديم التضحيات والانتصار عليها”.

واعتبر أن “دور العراق حقق سلما أفضل إقليميا وعالميا، وخفف من الانتقال إلى دول أوروبا والعالم”.

من جانبها، قالت رئيسة الحكومة النرويجية إن “هذه هي أول زيارة لي إلى العراق”، معربة عن “شكرها لـرئيس الوزراء على الضيافة والاستقبال الحار”.

وتابعت أن “السيادة العراقية أمر مهم للغاية، والنرويج ستبقى ملتزمة بشراكتها مع العراق وستستمر بدعمها للحكومة العراقية في جهودها لمكافحة الإرهاب وتدريب القوات العراقية ولإعادة بناء واستقرار العراق”.

كما أشادت بـ”دعم الحكومة العراقية لصندوق إعادة الاستقرار التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي”.

ولفتت إلى أن بلادها “وقعت هذه الاتفاقية مع العراق لبدء مرحلة جديدة لبرنامج النفط مقابل التنمية لثلاث سنوات، والذي سيسهم في أجندة الإصلاح العراقي”، لافتة إلى “رغبة النرويج بتعزيز التعاون الثنائي وتطلعها لبناء شراكة طويلة الأمد مع العراق”.

وصباح الاثنين، وصلت سولبرغ العاصمة العراقية بغداد.

 

الأناضول