الساعدي: تبين أن كلام المفتي الغرياني بشأن المعركة الحقيقية في بنغازي كان صحيحاً – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – قال المسؤول الشرعي بالجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة وعضو دار الإفتاء في طرابلس الموالي لحكومة الوفاق سامي الساعدي إن مصرف ليبيا المركزي بالبيضاء يُعتبر فرع من مصرف ليبيا المركزي بطرابلس وليس مخولاً لطباعة العملة في روسيا، معتبراً إياها عملة لا شرعية لها حسب زعمه.

الساعدي أعرب في تصريح لقناة  “التناصح” أمس الثلاثاء وتابعته صحيفة المرصد عن إستغربه من الذين يتكلمون عن الشرعية ويسندوها إلى مجلس النواب، نافياً في الوقت ذاته إمتلاك البرلمان ومايقع تحته لأي شرعية.

وأضاف :” أن مجلس النواب يقع تحت بنادق ميليشيات الكرامة ويحقق ما يريده المتفرد بالسلطة والإنقلابي والمستبد حفتر في تلك المناطق وهذه العملة تستخدم في تمويل حرب إعتداء وبغي وظلم بكل المقاييس على العاصمة طرابلس”.

الساعدي وفي مقابلة مع برنامج “الإسلام والحياة” أشار إلى أنه يتحدث منذ سنوات عن ماوصفه بـ”إجرام حفتر” (القائد العام للقوات المسلحة المشير حفتر)، مدعياً أن المشير حفتر لديه الرغبة في الوصول إلى السلطة على دماء الليبيين.

وأشار إلى حديث المفتي المعزول من مجلس النواب الصادق الغرياني الذي قال :”إن المعركة الحقيقة في بنغازي وأن المعتدي الإنقلابي ليس طموحه بنغازي فقط أنما سيصل إليكم في عقر داركم”، لافتاً إلى أن الغرياني إتُهم وقتها بأنه مفتي دماء من قبل الأقلام التي وصفها بـ”الجاهلة ،المتحاملة، الظالمة” والآن تبين أن كلامه صحيح وكان يرى بصيرة.

المسؤول الشرعي بالجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة وصف القائد العام للقوات المسلحة بـ”المجرم الطاغية وأسوأ من كونه باغيًا”، مؤكداً على وجوب مواجهته وكف ظلمه وردعه حسب زعمه.