واشنطن تعلن التزامها بدعم الاقتصاد المغربي وتمكين المرأة – صحيفة المرصد الليبية

الرباط – أعربت واشنطن، امس عن التزامها بمواصلة دعم انخراط المغرب في النمو الاقتصادي بما يسهم في تمكين المرأة وإدماجها في الاقتصاد المحلي.

جاء ذلك وفق بيان مشترك لوزارة الخارجية المغربية والسفارة الأمريكية بالرباط، اطلعت عليه الأناضول، في ختام زيارة مستشارة الرئيس الأمريكي ونجلته إيفانكا ترامب للمغرب، رفقة وفد أمريكي.

وبحسب المصدر ذاته، اتفقت واشنطن والرباط على “العمل معا لدعم إعداد استراتيجية وطنية بما يتيح تعزيز مشاركة المرأة في الاقتصاد”.

وتقرر أن تكون أرصدة مؤسسة تحدي الألفية (صندوق بتمويل أمريكي) رهن إنشاء مركز لرفع مشاركة المرأة في النمو الاقتصادي المرتبط بالأراضي، وفق ذات المصدر.

وتأتي زيارة إيفانكا بعد أن حدّث المغرب قوانين حقوق الأرض التي يقول منتقدون إنها لا تعطي المرأة حقها كاملا.

وفي أغسطس/ آب الماضي، أشادت إيفانكا بالإطار التشريعي الجديد للأراضي السلالية بالمغرب.

والأراضي السلالية، هي نوع من الأراضي بالمغرب مملوكة للقبائل وكانت لا تستفيد النساء منها، حيث يقتصر توريثها على الذكور.

غير أن الحكومة المغربية صادقت في فبراير/ شباط الماضي على مشروع قانون يجعل المرأة تستفيد من تلك الأراضي، ثم أقره البرلمان بعد ذلك.

من جانبه، اعتبر سعد الدين العثماني رئيس الحكومة المغربية، أن حضور إيفانكا ترامب، للترويج للمبادرة العالمية لتنمية وازدهار المرأة بالمغرب، سيكون حافزا للجميع من أجل بذل كافة الجهود لإنجاحها وتحقيق أهدافها.

ونقل وزير الشغل المغربي محمد أمكراز، في كلمة ألقاها نيابة عن العثماني، شكر الأخير لإيفانكا على اختيارها المغرب لتدشين المبادرة الهادفة إلى التمكين الاقتصادي للنساء.

ووصلت نجلة ترامب، الأربعاء، إلى المغرب لتشجيع التمكين الاقتصادي للمرأة ، عبر ترويجها لـ”مبادرة التنمية والازدهار العالمي للمرأة” التابعة للحكومة الأمريكية.

وتهدف المبادرة التي تم إطلاقها في فبراير/شباط الماضي، إلى مساعدة 50 مليون امرأة في الدول النامية على التقدم اقتصاديا على مدار السنوات الست القادمة.

ورافق إيفانكا في رحلة المغرب شون كيرنكروس، المدير التنفيذي لمؤسسة تحدي الألفية، وهي وكالة مساعدات أمريكية مستقلة تعمل مع الحكومة المغربية لتعزيز النمو الاقتصادي والحد من الفقر وتعزيز المؤسسات.

 

الأناضول