الرعيض: إيقاف تداول العملة المطبوعة في روسيا جريمة بحق الشعب والاقتصاد الليبي – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – قال عضو مجلس النواب المقاطع عن مدينة مصراتة محمد الرعيض إن المطالبة بعدم تداول العملة المطبوعة في روسيا من قبل المجلس الرئاسي ستسبب إرباك كبيرة وإنقسام في السوق الليبي وزيادة الفرقة بين المدن، معتبراً ان إيقافها عن التداول تعد جريمة بحق الشعب و الاقتصاد الليبي.

العريض طالب خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج”الحدث” الذي يذاع على قناة”ليبيا بانوراما” أمس الأحد وتابعتها صحيفة المرصد بإستمرار التعامل مع هذه العملة، داعياً إلى عدم إعادة طباعة العملة في الشرق والغرب.

وأشار إلى أنه لا يمكن اتخاذ أي تدابير لسحب العملة من السوق، مضيفاً أنه للتخفيف من هذه العملة على مصرف ليبيا المركزي توحيد سعر الصرف وفتح في جميع المعاملات المصرفية المسموح بها في قانون كل دول العالم لتعود كل الأوراق النقدية للمصرف المركزي وإمكانية سحب أي نوع من العملة تدريجياً.

وإستطرد حديثه:” لم أقل سحب تدريجي للنقود التي طبعها حفتر مصرف ليبيا المركزي واجب عليه  توحيد سعر الصرف وبيع العملة للجميع بالطرق التي تباع فيها في كل دول العالم بالتالي جميع الأوراق النقدية المطبوعة في الغرب والشرق تذهب للمصارف وبهذه الحالة يستطيع المركزي إلغاء أي إصدارات قديمة من أجل خفض حجم العملة الورقية في السوق، حفتر يدعم من قبل دول أخرى ويستعمل أموال ليبيا في المصارف والشركات العامة لكن هذه العملة التي طبعت في مالطا لا تؤثر في السوق نهائياً”.

كما جدد تأكيده على ضرورة مطالبة مصرف ليبيا المركزي في طرابلس بتوحيد سعر الصرف، مشيراً إلى أن مخاطبة الرئاسي لمصرف ليبيا المركزي بعدم تداول العملة تعتبر لذر الرماد في العيون بحسب تعبيره.

وشدد على عدم إمكانية تطبيق مخاطبة الرئاسي غير المنطقية والتي صدرت لإرضاء الأشخاص المطالبين بإلغاء التعامل مع العملة المطبوعة، مؤكداً على ضرورة توحيد الصفوفو وإنهاء ما وصفه بـ”العداون” على طرابلس.