المغرب .. استنفار أمني إثر العثور على جماجم وهياكل بشرية في مغارة جنوب البلاد (صورة ) – صحيفة المرصد الليبية

المغرب – افادت وسائل إعلام مغربية إن منطقة أساكي بإقليم تارودانت، جنوب البلاد، عاشت حالة استنفار أمني بعد اكتشاف هياكل عظمية وجماجم بشرية داخل مغارة قديمة يطلق عليها تسمية “أنو ن إيدر”.

وأفادت وسائل الإعلام المحلية بأنه عثر على هذه الهياكل البشرية من طرف مجموعة من الشبان الذين قدموا للمنطقة في إطار رحلة استكشافية، لتقودهم الصدفة للمغارة سالفة الذكر التي نسجت حولها الكثير من الأساطير والحكايات الشعبية، ليصدموا بوجود جماجم بشرية وهياكل عظمية بشرية، نتيجة السنين الطويلة التي قضتها داخل “أنو ن إيدر”.

وأشارت إلى أن من بين الهياكل العظمية، هياكل أطفال وشخص مكبل اليدين.

واستنفر الحادث مختلف التشكيلات الأمنية التي حلت بالمكان، وجمعت الهياكل الكثيرة التي تم توجيهها للمختبر لإخضاعها، بأمر من النيابة العامة، للتمحيص والتدقيق والفحص الجيني لتحديد هوية أصحابها وظروف وملابسات وفاتهم داخل هذه المغارة.

وبحسب ما نقله موقع “chouf tv” المغربي، فقد رجح أحد سكان قرية “آساكي”، أن تكون هذه الهياكل الآدمية تعود لمقبرة جماعية يرجع تاريخها لعهد الاستعمار الفرنسي وأيام “السيبة”، وأنه قد تم قتل وإبادة هؤلاء الأشخاص رفقة أطفالهم نتيجة رفضهم للمستعمر الفرنسي بالمنطقة.

ولم تظهر حتى الآن معلومات حول طبيعة الجريمة وملابساتها، علما أن تحقيقا فتح في الواقعة.

 

المصدر: وسائل إعلام مغربية