قوة الإسناد التابعة للرئاسي: هناك مؤامرة تحاك ضدنا ويد سوداء متوغلة في مراكز إتخاذ القرار تدعم حفتر – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

 ليبيا – أعلن آمر قوة الإسناد التابعة للمجلس الرئاسي ناصر عمار عن تحول جديد في الخطة الإستراتيجية العسكرية التي تتبعها مسلحي الوفاق للنيل ممن وصفهم بـ”قوات حفتر” (القوات المسلحة الليبية) المتمركزة حول العاصمة طرابلس.

عمار طالب في مداخلة مع برنامج “حصاد فبراير” والذي يبث على قناة “فبراير” وتابعته صحيفة المرصد أمس الأحد قيادة عمليات طرابلس التابعة للمجلس الرئاسي بفتح جميع محاور القتال والنيران تجاه من وصفهم بـ”ميليشيات حفتر ” لمنعهم من التجمع في أي محور كان، مؤكداً أن حسم المعركة والنصر سيكون حليفهم خلال أيام معدودة في حال تم فتح تلك المحاور.

وأضاف:” جميع القادة الميدانيين أجمعوا على حسم المعركة وطالبوا بإمدادهم بالعتاد الكافي لحسم المعركة والتقدم دون الرجوع”، مطالباً بإمدادهم بالقوة والذخيرة الهجومية وليست الدفاعية في جميع المحاور لتحقيق النصر الكامل.

ووجه آمر قوة الإسناد حديثه لحكومة الوفاق قائلا:” جميع القادة بمحاور القتال يعوا المؤامرة التي تحكاك ضدهم من قبل بعض الأيادي السوداء المتوغلة في أماكن إتخاذ القرار السياسي وهناك مستشارين مصطفون خلف صفوف حفتر من أجل إعطائه الفرص لتمكينه سيطرته السياسية والعسكرية ولو بإنتصار ضئيل له ،فهناك قوة إقليمية تريد تحقيق إنتصار بأي ثمن كان”.

وإختتم عمار حديثه بالقول :”الأهمية العسكرية لمحاور القتال في معسكر الخلة واليرموك هو أهما نقطة قريبة من منطقة صلاح الدين القريبة من العاصمة طرابلس وميليشيات حفتر تريد الإجتياح الأمر يعد نصر كبير له، نحن لن نمكنهم من ذلك وهناك ترسانة عسكرية قوية من الأبطال يقفون كالبينان المرصوص سيقطعون على حفتر نيل هذه الأمنية”.