موريتانيا: مكافحة الاٍرهاب في أفريقيا تتطلب حل للأزمة الليبية ووضع حد نهائي لها – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أكد الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني أن مكافحة الاٍرهاب في أفريقيا تتطلب حتما حلا للأزمة الليبية ووضع حد نهائي لها من أجل استعادة الأمن والاستقرار في عموم المنطقة.

 ولد الغزواني وفي كلمة ألقاها أمام منتدى داكار للسلم والأمن في أفريقيا الذي بدأ أعماله في السنغال أمس الاثنين قال:”هناك مجموعة من المبادرات الهادفة لتحقيق الأمن في المنطقة كمجموعة الخمس بالساحل ومسار نواكشوط ومبادرة دول المجموعة الاقتصادية لغرب افريقيا والقوات الأممية في مالي”،مستعرضا التحديات التي تواجهها هذه المبادرات في فضاء متعدد الاخطار والتعقيدات.

كما رحب ولد الغزواني بالمبادرة التي تقدمت بها ألمانيا وفرنسا في آب الماضي في إطار ما يعرف بـ “الشراكة من أجل الأمن والاستقرار في الساحل” التي تتضمن توسيع جهود محاربة الإرهاب في منطقة الساحل لتشمل بعض دول غرب افريقيا.

وأضاف :”اليوم هناك مبادرة جديدة مطروحة على الطاولة نوجه لها التحية مقدمة من طرف ألمانيا وفرنسا إنها الشراكة من أجل الأمن والاستقرار في الساحل.ونحن نرحب بها لأنها ستكون تكملة للجهود التي تقوم بها مجموعة دول الساحل الخمس”.

ويشارك الرئيس الموريتاني في منتدى دكار حول الأمن والاستقرار في أفريقيا بصفته ضيف شرف النسخة السادسة من المنتدى كما يشارك في المنتدى عدد من كبار المسؤولين الأوروبيين والأفارقة من بينهم رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب.