عبد النبي: المادة 17 من الإعلان الدستوري تطلب مصادقة البرلمان على مذكرات التفاهم الدولية – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أكد عضو مجلس النواب الصالحين عبد النبي على أن مذكرات التفاهم التي تم توقيعها بين رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج والرئيس التركي رجب طيب أردوغان لا يوجد لها أي أثر قانوني ومخالفة تماماً للإعلان الدستوري تحديداً المادة 17 التي تنص على ضرورة مصادقة البرلمان لمذكرات التفاهم الدولية.

عبدالنبي لفت خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج” غرفة الاخبار” الذي يذاع على قناة”ليبيا روحها الوطن” أمس الأربعاء وتابعتها صحيفة المرصد إلى أنه الإتفاق السياسي الذي خرج منه المجلس الرئاسي ينص أيضاً على أن كل مذكرات التفاهم والإتفاقات والمعادلات الدولية يجب إقرارها والمصادقة عليها من مجلس النواب.

وأشار إلى مخاطبتهم رئيس مجلس الأمن و رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة و الجامعة العربية و الإتحاد الأفريقي و الأوروبي بخصوص مذكرات التفاهم حيث تمت المطالبة من كافة الجهات ضرروة سحب الشرعية من الرئاسي.

وإعتقد أن مذكرة التفاهم البحرية هدفها رغبة تركيا بوضع قدمها على حوض الغاز الموجود في البحر المتوسط خاصة أنه لا توجد حدود بحرية مع تركيا، مؤكداً على أنهم لن يعترفوا بما وصل له التفاهم ما بين الرئاسي وأردوغان الداعم للإرهاب و المليشيات وفقاً لتعبيره.

أما المذكرة الأمنية الغرض منها إعطاء الشرعنه لتركيا للدخول في الأراضي و الأجواء الليبية و دعم المليشيات و الإرهاب الموجود في طرابلس بالسلاح والعتاد والسيارات المسيرة و العناصر الإرهابية المتطرفة.

وتابع مضيفاً:”نحن ننظر لتحرير قريب سوف يبسط جيشنا السيطرة على طرابلس العاصمة وتعود لحضن الوطن خالية من المليشيات و الارهاب و التطرف لذلك رأينا تنديد من روسيا والإتحاد الأوروبي و الولايات المتحدة الأمريكية و مصر بهذه المذكرات لأن المجلس الرئاسي اصبح منتهي و يريد أن يجد أي شيء ليقاوم”.

ونوّه إلى أن مجلس النواب عاكف على تشكيل وفود للتوجه لمصر و اليونان و الإتحاد الأوروبي لإتخاذ الإجراءات اللازمة بشأن هذه المسألة خاصة بعد المذكرات التي تم توجيهها للجهات المعنية.

عبد النبي كشف قائلاً:”اليونان أرسلت دعوة لرئيس مجلس النواب لزيارتها حيث سيصطحب معه أعضاء من مجلس النواب لشرح القضية لأنها تهم اليونان بالدرجة الأولى وبعدها سيتوحه للاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة بالإضافة لعزم خارجية المؤقتة إجراء زيارة لروسيا ومصر لتوضيح الموقف الحالي”.

وأكد عضو مجلس النواب على أن ما يقوم به المجلس الرئاسي هو عبث خاصة مع إحتوائه للإرهابيين الدوليين الذين يقاتلون في طرابلس.