قائد الهجوم على طريق السكة يكشف هويته ومطالبه وكواليس هجومه – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار
ليبيا – قالت وكالة ” نوڤا ” الإيطالية للأنباء أن حكومة الوفاق تواجه على مايبدو صعوبات متزايدة منذ الرابع من أبريل الماضي عندما بدأت قوات الجيش الوطني الليبي هجومًا نحو العاصمة تحول إلى حصار. 

وتحت عنوان { أزمة مالية وراء هجوم المليشيات  } كتبت الوكالة هذا التقرير الذي كشفت فيه عن ملابسات الهجوم نقلًا عن قائده وقد تابعته وترجمته المرصد من الإيطالية للعربية  : 

مقال نوڤا

بعد الجدل الذي دار في الأيام القليلة الماضية بسبب الاتفاقية الموقعة مع تركيا على الحدود البحرية ، والتي سبقت زيارة وزير الداخلية فتحي باشاآغا إلى قطر ، تبدو حكومة رئيس الوزراء فايز السراج منقسمة من داخلها بينما لا تحرز أخبار قوات حفتر على أرض الواقع سوى تقدم ضئيل ، إلا أن الهجوم الذي قامت به أمس ميليشيات مصراتة ، الحليف الرئيسي للسراج ، على القصر الرئاسي وفي مقر وزارة المالية ، تسبب في ضجة.

طلب أحمد الفيتوري ، زعيم قوة من مصراتة لمكافحة الإرهاب ، إقالة وزير المالية فرج بومطاري بسبب فساده . 

وقال الفيتوري لنا : ” عين وزير المالية بومطاري أحد أصدقائه صلاح عبد السلام البشتي مراقبًا ماليًا للقنصلية الليبية في إسطنبول”. 

يقول رئيس المليشيا المصراتية أن الوزير بومطاري غادر إلى تونس بعد فراره من الباب الخلفي لوزارة المالية في طريق السكة بطرابلس ، لأنه لم يكن قادراً على مواجهة المسلحين وهم يعلمون أن لديهم أدلة مقنعة ضده “.

وعلى الرغم من هذه الاتهامات القوية ، تدخل وفد اليوم للتوسط بين وزارة المالية في طرابلس والميليشيات المسلحة في مدينة مصراتة. وقال مصدر من مكتب رئيس الوزراء الليبي السراج لنا  إن “الوفد المكون من زعماء القبائل والعسكريين الذين يمثلون السراج ووزير المالية بومطاري ذهبوا إلى مصراتة هذا الصباح”. 

ومن المتوقع أن يجتمع الوفد مع قادة كتيبة مكافحة الإرهاب التي هاجمت مقر رئيس الوزراء أمس واشتبكت مع الحرس الرئاسي ، مع قوة الردع والمخابرات العامة والأمن المركزي الذي يحرس مقر السراج .

وقال المصدر الذي طلبدعدم الكشف عن هويته لأسباب أمنية “  أن سبب الخلاف بين وزارة المالية وميليشيات مصراتة هو “330 مليون دينار ليبي التي يجب أن تدفعها الوزارة للكتيبة”. 

وادعى المهاجمون أن هذا المبلغ مخصص لرواتب شهر  نوفمبر كما طلبت الكتيبة من وزير المالية مبلغاً آخر لشراء السيارات والأسلحة والسترات الواقية من الرصاص . 

طلبت ميليشيات مصراتة التي هاجمت مقر وزارة المالية والقصر الرئاسي في طرابلس أمس رواتب شهري أكتوبر ونوفمبر. 

وبالتالي فإن التأخير في المدفوعات سيكون أساس الاشتباكات حول قصر طريق السكة ، لقد هاجمت مجموعة مسلحة مكتب رئيس الوزراء ونزعت سلاح الحراس واستولت على عدة سيارات من المبنى بحثًا عن وزير المالية. 

كان رئيس الوزراء السراج في مكتبه وقت الهجوم وقد استقبل ممثلين عن الميليشيات للتفاوض على بعض المطالب المالية  ويبدو أن المليشيات انسحبت بعد التوصل إلى اتفاق من حيث المبدأ.

لمعالجة هذه الأزمة الاقتصادية ، التي أسفرت بعد ذلك عن صدام مع ميليشيات مصراتة ، عقد السراج اجتماع لصندوق الثروة السيادية الا وهو المؤسسة الليبية للاستثمار أمس في طرابلس برئاسة  السراج نفسه  .

قدم المجلس الرئاسي تقريرا في إجتماع حضره محافظ البنك المركزي الليبي في طرابلس حضره  الكبير ، ووزير التخطيط طاهر الجهيمي وبومطاري وعلي العيساوي بالإضافة إلى علي محمود رئيس المؤسسة.

وفي الوقت نفسه ، وقعت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة أمس بين قوات الجيش الوطني الليبي وقوات حكومة الاتفاق الوطني الليبي في منطقة وادي الربيع جنوب العاصمة طرابلس. 

تتحدث وسائل الإعلام المحلية عن التقدم الذي أحرزته قوات الجيش الوطني الليبي في التقدم بمنطقة عين زارة ، القتال حسب وسائل الإعلام المحلية في شوارع منطقة  الأربعة شوارع عين زارة وغيرها .