المنقوش: يجب توفير وسائل الدفاع الجوي لقوات الوفاق – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – قال القيادي بمدينة مصراتة ورئيس أركان المؤتمر العام يوسف المنقوش إن إسقاط طائرة حربية تابعة لـ”قوات حفتر” عمل كبير جداً يدل على أن قوات الوفاق أصبحت تمتلك وسائل الدفاع الجوي التي تستطيع بها كسر السيطرة الجوية التي حققها ما وصفه بـ”طيران المجرم حفتر” (السلاح الجوي بالقيادة العامة) في الأيام الأخيرة.

المنقوش أشار خلال تغطية خاصة أذيعت على قناة “ليييا الأحرار” التي تبث من تركيا أمس السبت وتابعتها صحيفة المرصد إلى ضرورة توفير وسائل الدفاع الجوي لمن وصفهم بـ”القوات المدافعة عن طرابلس” (مسلحي الوفاق) لأنها الوسيلة الوحيدة لكسر السيطرة الجوية لمن وصفهم بـ”القوات المعتدية” (القوات المسلحة الليبية).

وتابع قائلاً:” الطائرة التي أسقطت من خلال الصاروخ إيغلا الفعالة ضد هذه الطائرات والطائرات العامودية التي بدأت تدخل المعركة بتوزيعات وإنتشار صحيح على المباني العالية لضمان المراقبة لمستخدميها سيكون عامل مهم في التخفيف من تأثير الطيران المعادي لأن الطيران المستخدم باستثناء المسير سواء كان طيران عامودي أو مقاتل نوعيات قديمة لا تستطيع إصابة الأهداف إلا عندما تهبط لارتفاعات محددة”.

ويرى أن القوة الجوية التي يملكها “حفتر” (القائد العام للقوات المسلحة المشير حفتر)  هي طائرات قديمة ومؤخراً أصبح يدخل الطيران العامودي على خط المعارك، معتبراً أن نوع الطيران الميغ 23 أو الميج 21 طائرات قديمة لا يمكن إصابة إهدافها إلا عندما تقوم برمي ذخائرها من ارتفاعات قصيرة.

كما استطرد حديثه:” القوات المعتدية على طرابلس لم تحقق أي إختراق على الرغم من كل الإمكانيات المتاحة واستخدام المرتزقة والفاغنر الروس لكن القوات المدافعة عن طرابلس تمكنت من إعادة تنظيمها وأخذ المبادرة بيدها بدليل ما حصل بمحور اليرموك والخلاطات من تقدمات وإسقاط الطائرة حرمت الطيران المعتدي من الغطاء الجوي الذي كان يعمل على إسناده”.

وبيّن أن المشهد الحالي ومؤشراته توضح بأن سير المعارك سيكون خلال الأيام القادمة أفضل من خلال إخراج السيطرة الجوية على أرض المعركة وأخذ زمام المبادرة ممن وصفهم بـ”القوات المدافعة عن طرابلس” في هذه المحاور حسب تعبيره.

وتوقع أن يستخدم من وصفهم بـ”قوات حفتر” كل الأساليب المتاحة من ضمنها التلغيم والتفخيخ بالمباني التي لا يتمركزون بها خاصة أنهم استعملوا هذه الأساليب في السابق بجزء من المطار بالتالي على قوات “بركان الغضب” أخذ الحيطة والحذر عند الدخول للمباني التي لا يوجد بها مقاتلين.