اللواء رجب: الجيش هو المنقذ للشعب الليبي من الإرهاب الذي تمارسه تركيا – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أكد وزير الداخلية السابق ورئيس المجلس الأعلى لقبائل المرابطين والأشراف اللواء صالح رجب أن الجيش الوطني هو المنقذ من الإرهاب الذي تمارسه تركيا من خلال عملائها في الداخل والمليشيات الإرهابية. 

رجب وفي تصريحات خاصة بـ”العين الإخبارية” اليوم الجمعة قال:”قيض الله لنا من وسط الركام والدمار والتشظي والخوف والترويع والخنوع جيشا يعيد الكرامة ويسترجع الوطن ويسحق الإرهاب”.

وأشار إلى أن إصدار المشير حفتر الأوامر الحاسمة لدخول طرابلس استباق للقضاء على أحلام أردوغان التوسعية في ليبيا وتمزيقا لوثيقة العار الموقعة بين العميل السراج والمعتوه أردوغان بحسب وصفه.

وأضاف أن لم يعد هناك من ملاذ لإرهابي أو ميلشاوي فإما الهروب أو الاستسلام أو الموت،داعياً قبائل سرت وزليتن والزاوية وكافة المدن المحيطة بطرابلس أن تنقض على بؤر الأرهاب فيها وتنتزع أسلحتهم وتمنع حركتهم.

كما لفت إلى أن العاصمة طرابلس تستعد لاستقبال أبنائها من القوات المسلحة مساندة وترحيبا لإنهاء سنوات الرعب والقتل والتجويع والخطف،منوّهاً إلى أن الشعب الليبي بكامله ينتظر انتصار الجيش على الإرهابيين أعداء الحياة والإنسانية.

وعلق رجب على استدعاء تنظيم الإخوان الإرهابي لدعم تركي لهم في ليبيا قائلا: “الخونة يستدعون الخونة”،مضيفاً بأن المتطرفين في ليبيا والحكومة التركية جميعهم يتخذون من الدين ستارا لأغراض سياسية دكتاتورية تحكمية تهدف لإذلال الدول العربية.

وتابع:” أن الدولة الأردوغانية تلهث لاستجداء الأوروبيين للالتحاق بالاتحاد إلا أن أحذية الفرنسيين ركلتهم فتوجه لمغازلة إخوان إبليس لإنقاذ الليرة التركية الفالصو واقتصادهم المنهار”.

واستطرد:”رئيس حكومة الوفاق فائز السراج تأكدت حقيقته من خلال مذكرة التفاهم التي وقعها مع الأتراك”.

وزير الداخلية السابق نوّه إلى أن ما بعد تحرير طرابلس سيكون تغييرا كبيرا لصالح الوطن الليبي بدستور جديد غير الإعلان الهزيل وانتخابات جديدة وحكومة وحدة وطنية.