وقال المعهد الفلبيني لعلم البراكين والزلازل، إن الزلزال الذي بلغت شدته 6.9 درجة ضرب منطقة على بعد حوالي 6 كيلومترات شمال غربي بلدة بادادا في مقاطعة دافاو ديل سور.

ووقع الزلزال عن طريق الحركة في صدع محلي على عمق 30 كيلومترا.

وأوضح ريكاردو جالاد، رئيس مكتب الدفاع المدني الفلبيني، أن مكتبه تلقى تقريرا أوليا عن انهيار مبنى صغير من 3 طوابق في مدينة بادادا، عندما اهتزت الأرض.

وأضاف أن السلطات تتحقق مما إذا كان أشخاص حوصروا في الداخل، وأن المبنى يضم متجر بقالة.

وقرر مسؤولون في منطقتي دافاو وكوتاباتو في الجنوب، التي شعر سكانها بقوة بالزلزال، غلق مدارس وجامعات غدا الاثنين للسماح بفحص استقرار الفصول.

وتابع مسؤولون ان بعض المدن والبلدات شهدت انقطاعا في التيار الكهربي بسبب الزلزال.

وتعرضت منطقة دافاو لزلازل متتالية خلال الأشهر الأخيرة، مما تسبب في وفيات وإصابات وتدمير منازل وفنادق ومراكز تسوق ومستشفيات.

ويقع أرخبيل الفلبين على ما يسمى “حلقة النار” في المحيط الهادئ، وهو قوس من الصدوع المحيطة بالمحيط الهادي حيث تحدث معظم زلازل العالم.