كشف أسرار “صحراء” تقع وسط المحيط الهادئ – صحيفة المرصد الليبية

نيوزيلندا – يوجد مكان وسط جنوب المحيط الهادئ بعيد عن اليابسة بقدر يأمل أي فرد الوصول إليه، حيث يبدو المحيط مختلفا تماما.

وتقع المياه البعيدة هذه في قلب منطقة South Pacific Gyre، التي يحتل مركزها “قطب المحيط الذي يتعذر الوصول إليه”: أقصى المحيط يُعرف أيضا باسم Point Nemo (يعني “لا أحد”)، ويشتهر بخلاف ذلك لكونه مقبرة المركبات الفضائية.

ولكن بصرف النظر عن أشباح الأقمار الصناعية المحترقة، فما الذي يسكن تحت هذه الأمواج البعيدة؟.

وعلى الرغم من احتلالها 10% من سطح المحيط، فإن منطقة جنوب المحيط الهادئ (SPG) – وهي أكبر أنظمة التيار العملاقة الخمسة التي تمتد عبر المحيط – تعتبر عموما “صحراء” من حيث البيولوجيا البحرية.

ومع ذلك، توجد حياة معينة هناك، حتى لو كانت الحياة العضوية في هذه المياه (وقاع البحر تحتها) قليلة ومتباعدة، بسبب مجموعة من العوامل تشمل المسافة عن اليابسة (والمواد المغذية التي توفرها)، ومستويات الأشعة فوق البنفسجية العالية في هذا الجزء من المحيط.

وفي الحقيقة، على الرغم من ذلك، نحن لا نعرف في الواقع الكثير عن أشكال الحياة التي تعيش في SPG، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى مدى صعوبة دراسة الصحراء المحيطية بسبب بعدها الشديد، وكذلك مدى حجمها حيث تغطي نحو 37 مليون كيلومتر مربع (14 مليون ميل مربع).

وخلال رحلة استكشافية مدتها 6 أسابيع على متن سفينة الأبحاث الألمانية FS Sonne، في الفترة من ديسمبر 2015 إلى يناير 2016، أبحر طاقم بقيادة معهد ماكس بلانك للميكروبيولوجيا البحرية في رحلة عبر SPG من تشيلي إلى نيوزيلندا.

وأخذوا عينات من الميكروبات في المياه النائية على عمق يتراوح بين 20 إلى 5000 متر، باستخدام نظام تحليل مطور حديثا مكّن الباحثين من التسلسل وتحديد العينات العضوية في الطريق في أقل من 35 ساعة.

واعتمد توزيع المجتمعات الميكروبية إلى حد كبير على عمق المياه، استنادا إلى عوامل مثل التغيرات في درجة الحرارة وتركيزات المواد الغذائية وتوافر الضوء.

وكانت إحدى المجموعات التي تم تحديدها، تسمى  AEGEAN-169، عديدة على وجه الخصوص في المياه السطحية لـ SPG، في حين أن الأبحاث السابقة لم تكتشفها إلا على عمق 500 متر.

وعلى العموم ، أكدت العينة بشكل عام أن SPG توفر المغذيات بكميات منخفضة لنمو الكائنات الحية الدقيقة ومخلوقات التغذية، التي تكيفت مع “الظروف الفيزيائية والكيميائية القاسية”.

وبمعنى آخر، لا تستطيع SPG التخلص من سمعتها “الصحراوية” بعد، ولكن جانبا مشرقا لكل هذا الغياب العضوي يظهر في الأفق: يقال إن هذه المياه البعيدة التي تكاد تكون خالية من الحياة، هي أصفى محيط في العالم كله.

ونُشرت النتائج في علم الأحياء الدقيقة البيئي (Environmental Microbiology).

المصدر: ساينس ألرت