الدرسي: العالم تخلى عن حكومة الوفاق.. وأردوغان يرسل المرتزقة السوريين إلى طرابلس – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – توقع عضو مجلس النواب إبراهيم الدرسي أن يصدر عن مؤتمر برلين نتائج ملموسة وواقعية خاصة بعد إصرار المجتمع الدولي على إنعقاده، مشيراً إلى أن المحاذير حول التفائل موجودة خاصة بوجود روسيا وأمريكا النقيضتين لأنه ليس بالضرورة أن يكون هناك توافق بين الدول.

الدرسي أشار خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج “نبض الوطن” الذي يذاع على قناة “ليبيا روحها الوطن” وتابعتها صحيفة المرصد إلى أن الجيش منظم وولد من رحم المعاناة بقيادة محترفة كما يتيع إدارة مدنية انبثقت عن مجلس النواب مما يجعل مواقف روسيا و امريكيا متماثلة ففي مجلس الأمن وقفوا ضد المشاريع التي قدمتها بريطانيا لوقف زحف الجيش لطرابلس.

ورأى أن المفاوضات التي حدثت في روسيا رسالة من موسكو بأن تركيا وضعت في موقف محرج أمام العالم، معتقداً أنه كان هناك إتفاق تحت الطاولة لإحراج تركيا وإظهارها في موقف العاجز.

وتابع مضيفاً :” الرسائل التي يرسلها أردوغان عنصرية خاصة التي يتحدث بها أنه له حق في ليبيا! اليوم بطرابلس المرتزقة السورين شعروا أنهم خدعوا ووضعوا في موقف محرج والضربات القادمة من الافريكوم والدول ستنال منهم نحن كيف نتواصل معه هو لم يعطي مجال للحوار”.

وإعتبر أن الدعوة الموجهه لمجلس النواب من الكونغرس للإجتماع بعد برلين تدل أن هناك توافق دولي بأخذ حكومة الوفاق وقتها وبأن قواتها عبارة عن مجموعات إرهابية و مؤدلجة، مشيراً إلى أن كل الأسلحة متاحة في الحرب.

كما استطرد حديثه:” تركيا مدت حكومة الوفاق علنياً بأسلحة ومقاتلين وهم مرتزقة بينما هناك دول عظمى تدعم القوات المسلحة دليل على ميول الدول لمشروع القوات المسلحة، العالم يرى لذلك نفض يداه من مشروع ما يسمى حكومة الوفاق التي فشلت فشل ذريع”.

وأكد على أن مؤتمر برلين سيتمخض عنه قرارات حساسة تقف خلفها دول عظمى بالتوافق مع برلين مما يدل على جدية المجتمع الدولي بإيجاد حل في ليبيا، منوهاً إلى ضرورة إستغلال نقاط القوة.

أما بشأن المقترح المقدم من قبل المبعوث الأممي بشأن تسمية 40 شخص 13 من مجلس الدولة الإستشاري 13 من النواب و14 من الشخصيات السياسية و الاجتماعية للتشاور وإعادة تشكيل الرئاسي من رئيس ونائبين، أعرب عن قبولهم بهذا الاقتراح وأنهم بصدد تشكيل لجنة من كافة الدوائر الانتخابية.