الفقيه: إتفاقيات الوفاق مع تركيا شرعية وخلقت توازن بالمنطقة – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – إعتبر عضو مجلس النواب المقاطع عن مدينة مصراتة سليمان الفقيه أن ما عكر صفو مؤتمر برلين هو المجتمع الدولي لأنه لم ينفذ قرارات سابقه ولم يلتزم بقرارات مجلس الأمن كمعاقبة المخالف وعدم القبول به كشريك.

الفقية قال خلال تغطية خاصة أذيعت على قناة “ليبيا بانوراما” أمس الاحد وتابعتها صحيفة المرصد إن الحل في ليبيا سياسي وليس عسكري ومع ذلك المجتمع الدولي خذل الليبيين من خلال عدم تنفيذه للإتفاق السياسي.

وتابع مضيفاً :”لازلنا نتفائل بوجود بعض الأطراف التي لديها قيم الديمقراطية، اقصيت دول لها دور في الشأن الليبي وأدخلت دول أخرى ليس لها أي دور إيجابي في ليبيا مما يزيد العرقلة ويجعل الحديث عن حوار سياسي أمر مبكر ما لم تنتهي أصوات البنادق ويرجع المهجرين إلى أماكنهم وما لم يستقر الوضع الأمني والإقتصادي”.

وإدعى أن القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر يغامر بقوت الليبيين أي النفط ويقوم بما وصفه بـ”الدور المليشاوي أو العمل العبثي” من خلال إغلاق بعض الموانئ النفطية بحسب قوله ، معتبراً أن من يريد حل الأزمة الليبية عليه وضع الأمور في نصابها.

كما إعتقد أنه في حال تم ممارسة الضغط على مصر  سيتم وقف إطلاق النار بدليل وجود هذه الأطراف في برلين وموسكو بشكل واضح مما يمكن المجتمع الدولي من تحميلها المسؤولية على خلاف الحضور، منوهاً إلى ضرورة التحاور مع من وصفهم بـ” داعمي حفتر ” للوصول إلى حل وليس الحوار مع شخصه.

واختتم حديثه:” لا يمكن أن يجتمع السراج مع حفتر لأنه مجرم حرب ليس له عهود بل يريد كسب الوقت والوصول للسلطة فهو أداة من الأدوات أصبح له دور في 2014، أما الاتفاقيات التي حصلت بين حكومة الوفاق وتركيا تمت بطريقة شرعية وقد خلقت توازن وحركت الملف الليبي بعد ركود طويل استمر شهور عديدة من الهجوم على العاصمة”.