بعيرة: يجب التمسك بإغلاق النفط الذي تذهب عوائده لمرتزقة سوريين ليقتلوا الليبيين – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – إعتبر عضو مجلس النواب أبو بكر بعيرة أن النقطة الإيجابية الرئيسية في مؤتمر برلين هي أنه يمثل أكبر تجمع دولي حول القضية الليبية مما يعكس اهتمام كبير من المجتمع الدولي والشعور بأهمية ما يجري في ليبيا وأثره على المجتمع الدولي.

بعيرة أشار خلال تصريح أذيع على قناة “ليبيا الحدث” أمس الإثنين وتابعتها صحيفة المرصد إلى أنه على مستوى التطبيق العملي أغلب مقررات مؤتمر برلين إجراءاته أصبحت مؤجلة ومرتبطة بلجان مشكلة في المستقبل أهمها لجنة المراقبة الدولية في عضوية جميع من حضروا المؤتمر من رؤساء الدول.

وأضاف أن الجانب السياسي غامض وحلوله ليست واضحة وهذا ما طرحه مجلس النواب في جلسته المنعقدة أمس للتأكيد على ضرورة توضيح الخطوات السياسية القادمة وإعطاء مواعيد زمنية لتنفيذها، منوهاً إلى أنه بعد إنتهاء مثل هذه المؤتمرات والإجتماعات يصبح التنفيذ مسؤولية المبعوث الأممي واللجان التابعة له وهنا مكمن الخطر حيث يتم إهمال الكثير من التفاصيل ووضعها موضع التنفيذ بحسب قوله.

وعن الخطوة القادمة التي من الممكن أن يتخذها مجلس النواب في حال فشل المؤتمر نوّه إلى أن مجلس النواب انقسم لمجلسين والمجلس المتواجد في طبرق يدافع عن دور القوات المسلحة.

كما استطرد حديثه:” عملية وقف النفط يفترض أن تتم منذ سنتين عندما بدأت المليشيات بالهجوم على الهلال النفطي وتهاجم بنغازي وعندما تم الاستيلاء على الهلال النفطي من مؤسسة مشبوهة ومشكوك في نزاهتها كان لا بد من علاج وضع المؤسسة وعلاج قضية توزيع الثروة بشكل عادل لكن ما حصل أن النفط يخرج من الواحات والصحراء النفطية ولحقول المختلفة ويستأجر به مرتزقة سوريين يأتوا ليقتلوا الليبيين بأموالهم لذلك يجب التمسك بإغلاق الحقول النفطية وإستخدامه كضغط حقيقي على ما يجري للشعب”.