النعاس: لا حوار إلا بعد التوقيع على هدنة وقف إطلاق النار وإنسحاب قوات حفتر – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – رأت الأمين العام لحزب الجبهة الوطنية فيروز النعاس عضو المؤتمر العام منذ عام 2012 أن الشروط التي وضعها مجلس الدولة الاستشاري هي الشروط التي تطالب بها ما وصفتها بـ” القوى السياسية والوطنية” فلا حوار إلا بعد التوقيع على هدنة وقف إطلاق النار وانسحاب ما وصفتها بـ”القوات المعتدية” (القوات المسلحة الليبية) إلى حيث جاءت.

النعاس وفي تصريح لموقع “عربي21″ القطري الأربعاء قالت:” الاتفاق السياسي هو الإطار الدستوري والقانوني لأي حوار ما لم يضع الليبيون إطارا آخر وهنا يجب على البعثة الأممية أن تستجيب لهذه الشروط إذا كانت تعمل فعلا على إيجاد حل للأزمة الليبية وإن كانت تعي أن دورها مجرد وسيط عليه الالتزام بتنفيذ قرارات مجلس الأمن وأهمها الالتزام بالاتفاق السياسي الليبي”، وفق رأيها.

وبخصوص مصير مجلس الدولة ورئيسه أوضحت أن مجلس الدولة ليس جزءا من الحكومة فهو جسم استشاري لا يؤثر به تغيير أو تعديل الحكومة.