عماري زايد: الوفاق لا يمكنها المضي قدماً في حل سياسي مع طرف لا يؤمن إلا بلغة القوة والسلاح – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – زعم عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق محمد عماري زايد المقرب من مجالس الشوري الارهابية في بنغازي ودرنة أن العاصمة طرابلس لا تزال تتعرض لهجوم من محاور مختلفة من قبل قوات “حفتر” (القائد العام للقوات المسلحة المشير حفتر) الذي لم يلتزم بمخرجات مؤتمر برلين الداعي لوقف إطلاق النار.

زايد أوضح في تصريح لقناة “الجزيرة” أمس الاثنين أن حكومة الوفاق لا يمكنها أبدا المضي في حل سياسي مع طرف لا يؤمن إلا بلغة القوة والسلاح وأنها تحمل كل الدول الراعية لمؤتمر برلين المسؤولية عن فشلها في إلزام حفتر بالتهدئة المنشودة.

وأضاف:” الرعاية الفرنسية للملف الليبي بدأت منذ يوليو عام 2017 ووجهت المسار التفاوضي في كل محطاته منذ ذلك التاريخ بمنطق شرعية السلاح والقوة”.

ورأى عضو المجلس الرئاسي أن الاتفاق بين طرابلس وأنقرة جاء بالأساس دفاعا عن العاصمة وحكومتها الشرعية وحقنا لدماء المدنيين وأن حكومة الوفاق لم يكن أمامها خيارات في ظل دعم واسع لحفتر من دول عدة، حسب إدعائه.