مفاعلات نووية صغيرة يمكن نقلها بشاحنة – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

انجلترا – أعلنت شركة رولز رويس البريطانية، أنها ستنشئ خلال السنوات العشر المقبلة 10-15 محطة نووية لتوليد الطاقة الكهربائية باستخدام مفاعلات نووية صغيرة يمكن نقلها بواسطة شاحنة.

ويذكر أنه عند التشغيل السليم لمحطات توليد الكهرباء الذرية، فإن نسبة التلوث الذي تسببه في الوسط المحيط تكون أقل من التلوث الذي تسببه المحطات الحرارية. علاوة على ذلك لا تنبعث من المحطات الذرية إلى الفضاء نواتج احتراق الوقود مثل غاز ثاني أكسيد الكربون المسبب للاحترار العالمي، وعند انشطار كيلوغرام واحد من يورانيوم -235 نحصل على طاقة تعادل 2.5 مليون مرة الطاقة التي نحصل عليها من احتراق كيلوغرام واحد من الفحم، وهذا يعني أن المحطات الذرية لا تحتاج إلى امدادات دورية منتظمة للوقود.

وكما هو معروف، فإن المحطات الذرية التقليدية لتوليد الطاقة الكهربائية هي منشآت ضخمة فيها عدد من المفاعلات وتحتل مساحة تزيد عن 400 ألف متر مربع. وبالطبع بناء مثل هذه المنشآت يتطلب وقتا طويلا وكلفتها باهظة، ولكنها من جانب آخر توفر الطاقة الكهربائية لمناطق واسعة.

لذلك تناقش في السنوات الأخيرة مسألة إنشاء محطات ذرية بمفاعلات مصغرة، حيث أن المفاعل المصغر سيتكون من بضعة وحدات يجري إنتاجها في المصنع. وهذا يعني أن سهولة السيطرة والتحكم في عملية تجميع المفاعل في المصنع. وفقا للخبراء هذه الطريقة تجعل المحطات الذرية أكثر أمنا. كما أن وجود شبكة من المحطات الذرية الصغيرة سيساعد على التكيف بسهولة مع احتياجات المنطقة للطاقة الكهربائية، مقارنة بالمحطات الضخمة.

وقد تصبح شركة رولز رويس البريطانية أول شركة في العالم تنفذ هذه الأفكار. خاصة وأن حكومة البلاد وعدت بتخصيص مبلغ 18 مليون جنيه إسترليني لتنفيذ هذا المشروع ونفس هذا المبلغ تقريبا تخصصه الشركة نفسها.

ويتوقع أن تتكون كل محطة من مفاعل واحد يولد 440 ميغاواط من الطاقة الكهربائية التي تكفي لتغطية احتياجات مدينة يعيش فيها 750 ألف شخص. وسوف تحتل مساحة أقل بكثير ومدة خدمتها 60 سنة.

ويأمل خبراء الشركة البدء بتزويد المستهلكين بالطاقة الكهربائية التي تولدها هذه المحطات الذرية الصغيرة في نهاية عام 2029 بقيمة 60 جنيها استرلينيا لكل ميغاواط-ساعة.

وتخطط رولز رويس لبناء 10-15 محطة ذرية صغيرة في بريطانيا، وفي حال نجاح هذه الفكرة ستبدأ بتصدير المفاعلات التي تنتجها إلى دول أخرى. ويؤكدون في الشركة أنهم لا يقومون بأي اختبارات للوقود النووي وطريقة التبريد وغير ذلك. لأنهم يستخدمون في هذه المفاعلات النظم التقليدية المعتمدة حاليا.

 

المصدر: فيستي. رو