إدارة الخطوط الأفريقية بنغازي تكشف تفاصيل رحلة نقلت 40 ضابط تركي من إسطنبول إلى طرابلس – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

ليبيا – كشف رئيس فرع المنطقة الشرقية في الخطوط الأفريقية سراج الفيتوري عن معلومات بشأن وصول 40 ضابط تركي عبر طائرات الخطوط الجوية الأفريقية للعاصمة طرابلس.

الفيتوري وفي مداخلة هاتفية له عبر نشرة أخبار قناة “ليبيا الحدث “وتابعتها صحيفة المرصد أمس الثلاثاء قال:” معلوماتنا التي وصلت لنا من مصادرنا الموثوقة تفيد أن الرحلة كانت مجدولة على مطار معيتيقة ولكنها هبطت بمصراتة في حوالي الساعة الخامسة فجراً تحمل الرقم 19-71 إنطلقت من مطار إسطنبول الجديد عند حوالي الساعة الواحدة فجراً  تقريباً من البوابة رقم 436″.

وأضاف:”هذه الرحلة تحوي على 140 راكب من ضمن الركاب وهذا تكتيك جديد في إستعمال شركة الخطوط الجوية الافريقية المليشيات ضد القوات العربية المسلحة،ومن بين الركاب 40 من الأتراك وليسوا المرتزقة السوريين كما يوجد من ضمن هؤلاء الـ40 عدد 5 ضباط من الأتراك ذو أجسام ضخمة هبطوا في مطار مصراتة واستقلوا ما يسمى حافلات الـ vip وبعض الناس تسائلوا من هؤلاء ؟قالوا لهم أننهم فرقة موسيقية حيث كانوا يرتدون السراويل العسكرية”.

وتابع:”هذا يدل على أن الضغوطات التي حصلت على الإدارة العامة بشركة الخطوط الأفريقية من ضمن فرع المنطقة الشرقية في الفضائح التي تقوم بها الإدارة العامة وإستخدام الشركة في جلب المرتزقة”.

وبشأن الإجراءات التي تم إتخاذها بمنظمات الطيران المدني الدولية حول إستخدام طائرات الشركة في أغراض عسكرية،أجاب الفيتوري :”نعم نحن الأن نقوم بتثبيت كل الأدلة فالسلطات والجهات في الحكومة المؤقتة وتحديداً مصلحة الطيران المدني لديها علم بكل التفاصيل الحالية الموجودة بإستخدام الخطوط الجوية الأفريقية لجلب المرتزقة وضرب القوات المسلحة ولدينا الأسماء  وتفاصيل للرحلات والأطقم الجوية وهناك من ينادي من هنا داخل المنطقة الشرقية للأسف أنه لا يوجد مرتزقة سوريين يأتون عبر الخطوط الجوية الأفريقية إذاً كيف وصلوا لليبيا ولطرابلس هل مشياً؟”.

رئيس الشركة أعرب عن إستغرابه من تصريحات المدعو سامي السنوسي أمام عضو مجلس إدارة القابضة ورئيس مجلسها السابق التي قاله فيها أنه لا يوجد مرتزقة،مضيفاً:” الان ليس وقت مساومات بل وقت الدفاع عن الوطن وهذا الأمر خطير وجلل”.

وفي رده على سؤال حول الإجراءات المتخذة بشأن العاملين في الشركة والمتورطين في عمليات نقل المرتزقة،قال الفيتوري:”هناك بعض الموظفين داخل الخطوط الجوية الافريقية شرفاء ونتواصل معهم ولكن هناك أناس ينتمون لحزب الاخوان المسلمين ويسيطرون على خطوط الجوية الافريقية داخل طرابلس وتحديداَ شارع النصر و لدينا الأسماء والأشخاص من يقومون بتشغيل الرحلات إبتداءً من مطار معيتيقة ومصراتة وكل ما ثبت تورطه في جلب المرتزقة والمليشيات ضد القوات المسلحة وسنقدمهم للقانون وللمحاكمة”،منوّهاً إلى القبضة الحديدة التي تمارسها المليشيات المسلحة داخل طرابلس بالترهيب والقتل والخطف.

رئيس شركة الخطوط الأفريقية بالمنطقة الشرقية إختتم مداخلته بالقول:”ندعوا الله أن يحمي زملائنا داخل طرابلس ولكن هناك أشخاص بأسمائهم متورطون ولهذه اللحظة والساعة أحيي رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان الليبي في الكثير من البيانات التي يقوم بها إلا أننا نستغرب صمت رئيس لجنة المواصلات بالبرلمان وبعض الجهات الرسمية بالحكومة المؤقتة ببيانات صدرت ضد عمل شركة الخطوط الجوية الأفريقية”،مضيفاً:”للأسف أن الخطوط الجوية في طرابلس لديها أدوات داخل المنطقة الشرقية فأن العصا داخل المنطقة ولا بد من إقتلاعها بإي طريقة”.