المجلس الإجتماعي لقبائل ورفلة: نحذر من التدخل التركي السافر وارسال أردوغان لمرتزقة سوريين إلى طرابلس – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

ليبيا – قدم رئيس المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة الشيخ عقيلة الجمل الشكر لكل القبائل التي وصلت إلى بني وليد لحضور اللقاء التشاوري للقبائل الليبية للعمل إلى الوصول إلى حل ليبي – ليبي للأزمة الليبية.

الشيخ الجمل حذر خلال استضافته عبر قناة ليبيا وتابعتها صحيفة المرصد القبائل الليبية من التدخل التركي السافر من برلمانهم وحكومتهم ومن تصريحات أردوغان بشأن وجود مليون تركي في ليبيا، داعيا إياهم للوقوف في وجه هذا التدخل وقطع الطريق عليهم من خلال حل ليبي – ليبي.

وبشأن تصريحات أردوغان بشأن وجود أتراك في ليبيا قال :” الاتراك الموجودون في ليبيا هم بقايا استعمار موجودين وأن الليبيين تعاملوا معهم وتعايشوا معهم على أساس أنهم ليبيون وشركاء في الوطن الا أنه بعد تصريحات أردوغان اكتشفنا بأنهم لازالوا مجرد بقايا للمستعمرين”.

وأعرب رئيس المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة عن استغرابه من سكوت الليبيين والقبائل مرتاحين الخاطر في بيوتهم في ظل وجود المرتزقة السوريين الذين أحضرهم أردوغان للقتال بشوارع طرابلس، مشدداً على ضرورة جلوس الليبيين لوضع حلول ووضع خطة عمل لإنقاذ ليبيا في أقرب وقت.

وأكد الجمل على أنهم لن يتركوا ليبيا لمجموعة من المجرمين الذين تقودهم جماعة الاخوان والجماعة الليبية المقاتلة، مبيناً بأن الاحداث الأخيرة في البلاد أزعجت المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة وجعلته يتخذ هذه الخطوة بتوجيه الدعوة لليبيين للتشاور وأن ما سيصدر من هذا اللقاء هم الليبيون هم من سيقررون ماذا سيفعلون وأن دورهم هو الدعوة للنقاش والحوار والقرار يعود لإجماع الليبيين.