السويحلي يطالب السراج بموقف ضد ” عصابة العدالة والبناء ” .. هل يستجيب له ؟ – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

ليبيا – طالب رئيس مجلس الدولة السابق عبدالرحمن السويحلي رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج في كتاب رسمي باتخاذ الخطوات الإدارية والقانونية العاجلة للتحقيق في اتهام “خالد شكشك” لمدير مكتب السيد “السراج” باحتمال ارتكاب جرم التزوير في واقعة التلفيق التي تورط فيها “شكشك” و “المشري” ضده .

وقال السويحلي في منشور عبر صفحته الرسمية على فيسبوك أن واقعة التلفيق هذه ستكون بداية نهاية تغلغل ما أسماها ” عصابة حزب العدالة  ” والبناء في مفاصل الدولة ، ليضع بذلك السراج أمام إختبار حول قدرته على الإستغناء عن تحالفه مع الإخوان المسلمين أم أن مايقال عن سيطرتهم عليه صحيح .

رسالة السويحلي للسراج

وجاء الكتاب الذي أرسله السويحلي للسراج بالإشارة إلى مراسلات رئيس ديوان المحاسبة رقم 21/ 2618 بتاريخ 30 مايو 2018 ورقم 19/ 1602 بتاريخ 13 مارس 2019، وآخرها البيان الصادر عن الديوان بتاريخ 7 فبراير 2020، والذي يحتوي على العديد من التناقضات ومحاولات خلط الأوراق والادعاءات في غير سياقها ، والتي لا يمكن وصفها إلا بتدليس الحقائق ,  وفقًا للسويحلي .

واعتبرها أيضًا تعكس بوضوح حالة التخبط وانعدام الأفق الذي يرتكبه “خالد شكشك ” وشلته الذين قال السويحلي أنهم أصبحوا غير قادرين على التفريق كما يقول المثل العربي “بين ناقة وجمل” ، فلم يجدوا سبيلًا للخروج مما هم فيه إلا بمزيد من التورط والهروب إلى الأمام ولجؤوا إلى الإدعاء بأن الأمر كله انتقل إلى مكتب النائب العام حيث ” لا يجوز الإفصاح عن حيثياتها………….الخ”

كما إعتبر السويحلي ماقام به شكشك من تدليس بحقه محاولة مكشوفة وغبية للتضليل والتعتيم على جريمتهم كما يتضح من البيان المشار إليه إصرارهم على التنصل الكامل من مسؤولية ما اقترفوه، وإلقاءها على عاتق إدارة الشؤون المالية والإدارية بالمجلس الرئاسي .

وتابع : ” حيث أشاروا بالإسم وليس الصفة فقط إلى السيد “يونس أحمد المبروك” مدير مكتبكم حاليا والمسؤول السابق عن ادارة الشؤون المالية والإدارية متهمين إياه بإحتمال ارتكابه جرم التزوير في هذه القضية ” .

وأمام هذا الإتهام الخطير قال السويحلي : ”  فإننا نجد أنفسنا مضطرين إلى مخاطبتكم ودعوتكم إلى تحمل مسؤوليتكم باتخاذ الإجراءات القانونية والإدارية العاجلة للتحقيق في هذه الاتهامات الخطيرة وافادتنا بنتائجها، مع ضرورة الإفصاح عنها ونشرها للرأي العام ” .

يشار إلى أن موضوع القضية يعود إلى نشر شكشك بيانًا ومستندات تتهم السويحلي بهدر قرابة ربع مليون دينار على تذاكر وسفر في خضم خلاف الأول مع حزب العدالة والبناء ، قبل أن يتضح عدم صحة مانشره شكشك من خلال ظهور مستند موقع بخط يده يثبت أن المعني هو شخص آخر تشابه لقبه مع عبدالرحمن السويحلي .

المرصد – متابعات