عقيل: مدينة إسطنبول التركية هي العاصمة العالمية للمتطرفين والإرهابيين الذين تعاني منهم ليبيا – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – رأى رئيس الائتلاف الجمهوري عزالدين عقيل أن كثيرا من الدول تعمل على إجهاض نضال الجيش الوطني من أجل إنهاء وجود المليشيات الإرهابية والإجرامية مثل روسيا التي بدأت بهدر تضحيات الجيش والإصرار على إهانة ما قدم من تضحيات عبر توجيه الضغوط التي أدت لموافقة الجيش على الهدنة.

عقيل أعتبر في تصريحات خاصة لـ”العين الإخبارية” أمس الأحد أن مدينة إسطنبول التركية هي العاصمة العالمية للمتطرفين والإرهابيين ومافيا الجريمة المنظمة التي تعاني منها الدولة الليبية أشد المعاناة.

وأشار إلى أن كل الدول المعنية تفضل ما تسميه بالحل السياسي في ليبيا رغم أن المشكلة الأساسية في ليبيا ليست مشكلة سياسية، معتبرا أن الحل السياسي سينتج لهم السلطة الهجينة المكونة من تركيبة من الإخوان والقاعدة والجهويات المتعادية.

ورأى عقيل أن ذلك يعني إنتاج سلطة تحمل بأمعائها عوامل كره أطرافها لبعضها بعض وحرص كل منهم بل واعتزازه بخلافاته مع الأطراف الأخرى المكونة لهذه السلطة الهجينة واستعداد كل منهم الدائم لتطوير هذه الخلافات فور ورود الأوامر الخارجية مثلما يحدث اليوم بلبنان والعراق.

رئيس حزب الإئتلاف الجمهوري شدد على أن هذا الكيان الحكومي المفترض الهجين والمتصارع من داخله هو ما يسمونه بالحل السياسي وذلك حتى تتمكن بعض الدول المتدخلة في الأزمة من الاعتماد على بعض الخلفاء وأعدائهم في نفس الوقت.