البركي: ملتقى القبائل الليبية في ترهونة يهدف لصد العدوان الذي يريد إحياء الإرث العثماني في ليبيا – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أكد عضو مجلس مشائخ وأعيان ترهونة عبد الرحيم البركي على أن جميع الليبيين معنيين بحضور ملتقى قبائل ليبيا التاريخي المصيري الذي يجب أن يتوحد فيه الليبيين كلهم نحو هدف واحد هو عودة سيادة الوطن و تحريره من المرتزقة الإرهابيين وصد العدوان الغاشم الذي يريد إحياء الإرث التركي في ليبيا.

البركي قال خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج”غرفة الاخبار” الذي يذاع على قناة”ليبيا روحها الوطن” أمس الثلاثاء وتابعتها صحيفة المرصد إن الجميع معني دون تحديد قبيلة أو مدينة أو طرف بعينه لإعادة هيبة الدولة.

وأوضح أن المتلقى سيتطرق لعدد من القضايا المهمة أهمها أن تكون ليبيا وحدة واحدة دون القبول بتقسيمها وعد قبول أي صوت يغلب على صوت القبائل و النخب الليبية لأن القبائل يعنيها الشأن الليبي وينبع منها القرار المصيري.

ودعا الليبيين إلى التعبير عن رأيهم فيما يجري بطرابلس لأن المرتزقة و المليشيات يسيطرون على مفاصل و مؤسسات الدولة هناك وفقاً لقوله، منوهاً إلى أنه سيتم تناول ما يتعلق بعوائد النفط وقفل الحقول النفطية.

كما استطرد حديثه:”أقول للعالم أجمع أن قفل الحقول هو قرار شعبوي بالمطلق و قرار الليبيين حتى يتم تأمين المصرف المركزي و نضمن مخرجات قانونية و رقابية، الضمانة الكافية أن تكون العوائد لصالح الليبيين جميعاً دون إقصاء أو تهميش من جهة دون أخرى”.

وشدد على محاولتهم الإهتمام بالقضية الليبية على الوجه الصحيح، مبيناً أن كل اللقاءات التي تعقدها القبائل الليبية مهمة و ينبغي أن تكون لصالح الوطن للإلتفاف حول بعضهم البعض والوقوف في صف واحد.

ورداً على سؤال في حال خروج القبائل في بيان ختامي عقب اللقاء فهل سيتم تسليم المطالب للبعثة الأممية قال” البعثة و المجتمع الدولي مع كامل تقديرنا للنية الحسنة لكن القرار الصحيح والسليم في الملتقى والقرار وحدة الليبيين جميعاً، أحياناً لسنا معنيين بما يقوله المجتمع الدولي لأنه لو اتفق الليبيين و قالوا كلمتهم وتوحدت صفوفهم لن يكون هناك داعي لدخول البعثة للدعم بأي ملف”.