الحويج: التدخل الأجنبي في الشأن الداخلي عقّد الأزمة وأخر الحل في ليبيا – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – شدد وزير لخارجية بالحكومة الليبية عبد الهادي الحويج على أن التدخل الأجنبي في الشأن الداخلي كان السبب الرئيس في تعقيد الأزمة وتأخر الحل في ليبيا.

الحويج قال في مقابلة مع “قناة RT” الروسية ضمن برنامج “نيوزميكر” أمس الجمعه وتابعته صحيفة المرصد إن الحل الدائم والمستدام يقتضي الانطلاق من الثوابت الأساسية والمتمثلة في تفكيك الميليشيات والخارجين عن القانون ورفض العدوان والغزو الخارجي التركي وكذلك رفض وجود مرتزقة وإرهابيين أرسلتهم تركيا عبر إدلب والأهم التوزيع العادل للثروة.

وأضاف أن” المعركة ليست أن يقاتل الليبيون أحدهم الآخر أو استدعاء الأجنبي والمرتزقة لكي يهينوا المرأة الليبية أو لا سامح الله أن يغتصبوها، الكثير من قادة ثوار طرابلس انتفضوا وانحازوا إلى الشرعية الوطنية.. شرعية الشعب المتمثلة بمجلس النواب والحكومة والقوات المسلحة”.

وأشار إلى أن قوات الجيش بقيادة المشير خليفة حفتر لم تأت لتحكم الليبيين بالقوة أو أن تقتلهم، مؤكداً سعيهم لبناء دولة مدنية ديمقراطية تعددية يحتكم فيها إلى صندوق الديمقراطية لا إلى صندوق السلاح.

كما استطرد حديثه:”هذا لا يمكن أن يحدث في ظل الفوضى العارمة وانتشار السلاح وتدفق المسلحين المرتزقة والعدوان البربري الذي تقوده تركيا، الشعب الليبي والقبائل قالوا كلمتهم في ترهونة وفوضوا مجلس النواب والحكومة لإنهاء فرض المليشيات والسلاح”.

وفيما يتعلق بالموقف الروسي من الأزمة أكد الحويج على أن روسيا دولة مهمة في مجلس الأمن وهي تلعب دور هام في حل الأزمة وتحاول جاهدة مع مختلف الأطراف الدولية الأخرى لحلحلة الأزمة.

أما بخصوص الزيارة قال الحويج: “زيارتنا تأتي في إطار تعزيز العلاقات الثنائية والتشاور السياسي وكذلك في إطار الشراكة الاستراتيجية… بحثنا مع المسؤولين الروس كافة الملفات وجملة من آفاق العمل المشترك بين البلدين”.

وجدد تأكيده على أن مجلس النواب أصدر حزمة من القرارات السياسية منها إلغاء العمل بالاتفاق السياسي المعروف بـ”اتفاق الصخيرات”.