معلنة دعمها للنواصي .. ثوار طرابلس لـ باشاآغا : العاصمة لم تجد إلا أبنائها يوم 4 أبريل – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

ليبيا – ردّت كتيبة ” ثوار طرابلس ” بقيادة أيوب أبوراس مساء اليوم الاثنين على تصريحات وزير داخلية الوفاق فتحي باشاآغا يوم امس الاحد حول ” المليشيات الفاسدة ” وعلى رأسها ” كتيبة النواصي ” المتحالفة مع الاولى معلنة دعمها لها .

وذكّرت الكتيبة باشاآغا في بيان عبر صفحتها الرسمية الجديدة بالقول : ” في لحظة الحقيقة، يوم الرابع من أبريل عام 2019، عندما كانت جحافل الغزاة تزحف نحو  طرابلس تحت مرأى ومسمع القاصي والداني، وقف الجميع مكتوف الأيدي وهو يشاهد بصمت، بعد أن اتبعوا الظن واعتقدوا بأنّ سقوط العاصمة مسألة ساعات فحسب ” .

وأضافت الكتيبة : ” كنّا ندرك مدى الأسى والحزن الذي جلبته تلك اللحظة على طرابلس وشعبها، إلّا أنّنا نحمد الله الذي وضع هذا الإختبار أمامنا حتى يُميز الخبيث من الطيب، ويظهر الحق ويزهق الباطل ” .

ومجددًا ذكّرت ” ثوار طرابلس ” باشاآغا بتلك اللحظة -أي يوم 4 أبريل –  بأن ” طرابلس لم تجد إلا أبنائها يتسابقون إلى المحاور لتقديم حياتهم دفاعاً عنها قبل أن يلتحم بهم إخوانهم من بقية المدن الليبية الحرة ” ، وفقًا لقولها.

وأضافت : ” يا سيادة الوزير من أراد أن يعرف معدن الرجال فيجب عليه أن يعود إلى تلك اللحظة التاريخية ( 4 أبريل ) التي إلتحم فيها رجال طرابلس من كافّة الكتائب وعلى رأسها كتيبة النواصي التي قدمت ولازالت تقدم من أجل الوطن “.

وختمت الكتيبة بيانها بالقول : ” ومن هنا نقول بأنّنا نحن ثوار طرابلس لسنا ضد القانون وبناء دولة المؤسسات، فها نحن ندافع عن هذا المبدأ بأرواحنا ضد حفتر ومرتزقته ” .

وحول حملة القبض على الضباط ورجال الأمن التي استنكرها باشاآغا عبرت الكتيبة ضمنيًا عن رفضها لتصريحاته بالقول : ”  في الوقت ذاته سنضرب بيدٍ من حديد كلّ من تسول له نفسه المساس بأمن العاصمة ومن يكيد المكائد في الخفاء لتسهيل سقوطها “.

المرصد – متابعات