الرعيض: هناك هاجس كبير يشغل المواطنين هو تغيير الحكومة بأخرى تتضمن جماعة حفتر – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

ليبيا – أكد عضو مجلس النواب المقاطع عن مدينة مصراتة محمد الرعيض على أنه بكل تأكيد انطلق الحوار السياسي بحضور حوالي 23 من المدعوين عقدوا جلسة صباحية و مسائية يمثلون 8 دوائر والآخرون مدعون من قبل البعثة.

الرعيض قال خلال تغطية خاصة أذيعت على قناة “ليبيا الأحرار” التي تبث من تركيا أمس الأربعاء وتابعتها صحيفة المرصد إن البعثة دعت 50 منهم 10 نساء و 14 شخص آخر للمشاركة بالإضافة لـ 13 نائب و 13 عضو من مجلس دولة.

وإعتبر أن الحوار السياسي هو الحل لذلك من الضروري البدء به مع ضرورة سير الحوار العسكري والإقتصادي في ذات الوقت بخطى ثابتة، مشيراً إلى رغبتهم بدعم الحوار العسكري بدليل ممارستهم الضغط بشكل كبير على البعثة الأممية لإيجاد حل عن طريق المجتمع الدولي ووقف إطلاق النار ورجوع النازحين والبدء في الحوار السياسي.

وتابع مضيفاً :”المشاركين في اجتماعات طرابلس هم يمثلون أغلبية السكان حضرت 3 دوائر أخرى و هي دائرة العزيزية والخمس والكفرة هؤلاء الثلاث دوائر انضمت لنا ولم يذهبوا للمنطقة الشرقية، 10 نواب في المنطقة الشرقية جاءوا لحضور الحوار وتم إعادتهم للبلاد نتيجة ضغط معين من مجلس النواب، علينا بدء الحوار والبحث عن حل ونحن مستعدون للرد على من يهاجم طرابلس والذهاب لطاولات الحوار من أجل مصلحتنا ولرجوع النازحين لمنازلهم”.

كما نوّه إلى أن الدافع الأساسي لمشاركتهم في حوار جنيف هو وقف إطلاق النار وحماية المدنيين والمنشآت، لافتاً إلى أن الهاجس الكبير الذي يشغل المواطنين والغير حقيقي هو تغيير الحكومة بأخرى تتضمن ما أسماهم “جماعة حفتر”.

وإستطرد حديثه”: طالبنا البدء بالحوار بآلية التصويت وجدول الاعمال و اتفقنا على وضع المقترحات والمبادئ لمناقشتها في الجولة الثانية بوجود الزملاء من المؤتمر و مجلس الدولة و النواب بالمنطقة الشرقية، سلامة وستيفاني لم يتكلموا عن أي شيء يريدونه بل قالوا لكم الخيار في إدرة الجلسات لوحدكم وما سيتم الإتفاق عليه سنوصله لمجلس الأمن ليصدر قرار به”.

ورأى أن كل من علق المشاركة في حوار جنيف سيكون متواجد بالجولة الثانية، مبيناً أنه في حال إستمرار مقاطعة البعض من الممكن إختيار ممثلين غيرهم عن الدوائر التابعين لها أما بالنسبة لمجلس الدولة فسيتم توضيح لهم جدول الأعمال و آلية الإختيار.