البكوش: المشكلة في ليبيا عسكرية بإمتياز وعلى حكومة الوفاق تقبل ذلك والتعامل معه – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – قال مستشار حوار الصخيرات والمستشار الخاص لرئيس مجلس الدولة السابق عبدالرحمن السويحلي صلاح البكوش إن القائد العام للقوات المسلحة خليفة حفتر ليس أمامه سوى الدخول لطرابلس لأنه وضع كل رهاناته للدخول للعاصمة والسيطرة على الحكم في ليبيا على حد زعمه.

البكوش أشار خلال تغطية خاصة أذيعت على قناة “ليبيا الأحرار” التي تبث من تركيا أمس الثلاثاء وتابعتها صحيفة المرصد إلى أن “حفتر” (القائد العام للجيش المشير حفتر) لم يجد أي رادع أو استنكار بشأن الانتهاكات والأضرار التي قام بها حسب زعمه، معتبراً أن الحرب التي يقودها تكلفتها منخفضة بالنسبة للدول الداعمه له .

وأضاف أنه ليس هناك أمام “حفتر” إلا مواصلة الهجوم و ما وصفها بـ”الاعتداءات” إلى أن يجد رادع إما سياسي من المجتمع الدولي وهو أمر مستبعد خاصة في ظل الظروف الحالية أو ردع عسكري من قبل قوات حكومة الوفاق وفقاً لقوله.

كما استطرد حديثه:” مجلس الأمن لم يتخذ أي قرار وذلك لوجود فيتو فرنسي روسي كما أن المجتمع الدولي خارج مجلس الامن لم يتخذ قرار مجتمع لفرض وقف النار على حفتر لأن الدول الداعمة له لديها مصالح أكبر بكثير مع دول الإتحاد الأوروبي إذا استثنينا ألمانيا من أن تقبل عدد من الدول فيها بفرض العقوبات على حفتر، الولايات المتحدة قادرة أن تفرض وقف النار على حفتر فيما الدول الداعمة له منشغله الآن بفيروس كورونا”.

ونوّه إلى أن المشكلة في ليبيا عسكرية بإمتياز وعلى حكومة الوفاق تقبل ذلك والتعامل معه بكل جدية فالحل يجب أن يكون بين الليبيين لكنه لن يكون حل كذلك ما دام “حفتر” موجود لأنه يعتقد أن الحل العسكري ممكن والوحيد الذي سيوصله للحكم على حد قوله.

وأردف :”تاريخ حفتر للحظة لا يسمح بتكرار السؤال لماذا لم يلتزم حفتر بوقف النار، أصبح سؤال متكرر ليس هناك ما يبرره حفتر لن يلتزم ولم يقل انه سيلتزم ولكن ليس في ظل وجود المليشيات في طرابلس مما يعني أنه سيوقف النار إن أعلنت حكومة الوفاق والجيش عن نزع السلاح من جهة واحدة”.

البكوش لفت إلى أنه بعد فشل المبعوث الاممي السابق غسان سلامة في قيادة مفاوضات 5+5 لن تستطيع ستيفاني وليامز أن تقود حوار جنيف لأنها مكلفه بأعمال المبعوث الدائم لذلك هي ستركز على الأمور الإدارية وإدارة المنظمات الدولية التي تديرها البعثة كالصحة والتعليم التابعة للأمم المتحدة.

وقال في ختام حديثه أن الخطر حالياً يكمن من وجهة نظره في ما وصفه بـ”العدوان المستمر من قبل حفتر” (تقدم القوات المسلحة الليبية إلى العاصمة) وما يتبعه من شلل قدرة الدولة المتواضعه في مكافحة الكورونا لأنه في حال عدم حدوث أي أمر جديد وفاصل ستشهد البلاد معركة مصيرية للصحة في ليبيا.