ما الفرق بين الكساد والركود الاقتصادي ؟ – صحيفة المرصد الليبية

الولايات المتحدة – جائحة فيروس كورونا لا ثثير شبح الركود الاقتصادي فحسب، وإنما يقلق الاقتصاديون من احتمال حدوث شيء أسوأ أيضاً، أن يكون هناك كساد عظيم. فما الفرق بين الركود و الكساد؟

يتعلق الأمر بطول مدة الاقتصاد. يُعرّف الركود عادة بربعين سلبيين للنمو الاقتصادي، وهو جزء من دورة الأعمال العادية. فالاقتصاد الأمريكي شهد حالة ركود أكثر من 30 مرة منذ العام 1854.

أما الكساد، فهو شيء مختلف إلى حد كبير. يحدث ذلك عندما يطول التدهور الاقتصادي وقد يستمر لسنوات. وهذا حدث مرة واحدة فقط في التاريخ الأمريكي، في العام 1929، واستمر لمدة 10 سنوات.

ولأن الكساد يستمر لفترة طويلة، فهو عادة أكثر حدة. فقبل عقد من الزمان، بلغت نسبة البطالة 10% في الولايات المتحدة خلال أسوأ فترات الركود العظيم. ولكن، خلال الكساد العظيم، بلغت نسبة البطالة حوالي 25%.

سبب قلق الاقتصاديين الكبير هذه المرة هؤ أننا لا نعرف إلى متى سنقاتل هذا الفيروس. لا نعرف إلى متى ستبقى المتاجر مغلقة، وإلى متى سيعلق السفر، ما مقدار الضرر الذي سيلحق بسلاسل التوريد، أو ما عدد الشركات التي ستفلس.

ولكن، هناك أمل إذا نظرنا إلى التاريخ. إذ استمر الركود الذي أعقب جائحة الإنفلونزا الإسبانية عام 1918 لمدة 7 أشهر فقط، وهذا أقصر بكثير من متوسط الركود الاقتصادي. فدعونا نأمل هذه المرة أن يكرر التاريخ نفسه.

 

وكالات