اكتشاف “أقارب” مشابهة لـCOVID-19 في حيوان البنغولين! – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

هونغ كونغ – كشف البحث عن “الرابط المفقود” في سلسلة ظهور SARS-CoV-2، عن اثنين من أقارب فيروس كورونا الجديد في شحنات حيوان pangolins متجهة إلى الصين.

من المهم أن نلاحظ أن اكتشاف الباحثين من جميع أنحاء هونغ كونغ والصين، لا يرقى إلى حد كبير لتحديد هذه الثدييات كمصدر للوباء الحالي. ومع ذلك، فإن التشابه بين السلالات يشير بالفعل إلى أن سوق البنغولين (pangolin) في البلاد هي قنبلة موقوتة يجب نزع فتيلها.

ومنذ ربط تفشي COVID-19 بسوق للمأكولات البحرية في مقاطعة هوبي، جرى البحث لتحديد أصل الفيروس. وتشير الدراسات الأولية لجينوم SARS-CoV-2 إلى أنه من المحتمل جدا أن يكون الفيروس قد ظهر في مستعمرة من خفافيش “حدوة الحصان” في مقاطعة يونان، التي تقع على الحدود مع دولة جنوب شرق آسيا لميانمار.

ولكن إذا كان هذا هو الأأمر، فمن الصعب تخيل كيف أصبح الخفاش مصدرا للعدوى في مدينة ذات كثافة سكانية عالية، تقع على بعد أكثر من ألف كيلومتر إلى الشمال من مستعمراتها.

ومن المؤكد أن الأكشاك في هذه الأسواق الرطبة الصينية تبيع مجموعة متنوعة من الحيوانات الحية للأغذية والطب التقليدي، والعديد منها مصدره المناطق الاستوائية في آسيا. ومن غير الواضح ما إذا كانت الخفافيش من أي نوع، كانت موجودة هناك، حيث تم تطهير السوق قبل وقت طويل من معرفة المؤشرات الأولى لتفشي المرض.

ويعد البيع غير المشروع للثدييات المهددة بالانقراض – وهي طعام شهي ومنشط صحي – “سرا مفتوحا” في معظم أنحاء البلاد، ومكانا جيدا لبدء البحث عن مجموعة وسيطة من الفيروس الحيواني، الذي يعيث فسادا حاليا في جميع أنحاء العالم .

وتم الحصول على أنسجة مجمدة من 18 بنغولين ماليزي (Manis javanica) من عمليات مكافحة التهريب، التي قامت بها جمارك Guangxi خلال عام 2017 وأوائل عام 2018.

وعُثر على RNA  لفيروس كورونا في 6 من 43 عينة من الأعضاء، ورُبط الفيروس مع 5 حيوانات فردية. وسرعان ما زودت تقنيات القراءة وملء التسلسلات المفقودة، الفريق بنصف دزينة من الجينات التفصيلية لسلالات فيروس البنغولين.

وتبين أن هناك عددا من التسلسلات المتداخلة التي تشير إلى أن هذه الفيروسات كانت وثيقة الصلة ببعضها البعض.

وتلت ذلك عملية بحث ثانية من خلال دفعة أخرى من أنسجة البنغولين، أُخذت من عملية أجريت في عام 2018، بناء على الجينات المكتسبة حديثا. وكشف هذا التحليل عن 3 نتائج إيجابية أخرى من أصل 12 حيوانا.

وبالإضافة إلى هذه العينات من عملية Guangxi، حلل الفريق موازين البنغولين ومسوحات الجلد والأنسجة غير المحددة من مركز جمركي منفصل في Guangzhou، جُمعت في أوائل عام 2019.

وتبين أن جينات فيروس كورونا المتسلسلة حديثا كلها، مماثلة بنسبة 85.5 إلى 92.4% لـ SARS-CoV-2، وتمثل خطين من الفيروسات ذات الصلة.

وقد لا تكون النتائج واعدة بالقدر الذي نرغب به، حيث يستمر البحث عن العلاقة بين مضيف فيروس كورونا وأول البشر المصابين.

ومع وجود أدلة متزايدة على أن البنغولين يلعب دورا قويا في بيئة مثل هذا التهديد المحتمل للفيروس، ربما يكون هذا هو الضغط الذي تحتاجه الصين في النهاية للتعامل مع تجارتها غير القانونية بالحيوانات.

ونُشر هذا البحث في مجلة Nature

المصدر: ساينس ألرت