أطباء قسم الأمراض السارية: إشاعات وإتهامات مدير المستشفى لنا بالهروب كذب وإفتراء – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – أفاد أطباء قسم الأمراض السارية بمستشفى طرابلس المركزي بأن كل ما يروج له مدير المستشفى البهلول بن رمضان من إشاعات وإتهامات بإن أطباء القسم تركوا القسم خالي هو أمر غير صحيح وكذب و إفتراء.

أطباء قسم الأمراض السارية وفي بياناً لهم أوضحوا أن يوم الخميس الماضي قام مدير المستشفي بطرد رئيس القسم و الكادر الطبي العاملين بالقسم و الإستيلاء على مكتب رئيس القسم وغرف الأطباء عنوة وذلك لمطالبة الكادر الوظيفي مدير المستشفى بالحد الأدنى لوسائل الحماية الطبية و الأجهزة التي تستخدم في غرف العزل التي لا وجود لها بالقسم وذلك لتطبيق أساسيات مكافحة العدوى حيث لا توجد به دورة مياه و الماء منقطع عن القسم منذ فترة.

وأضاف:”علماً بأن الحالة تم إيوائها بتاريخ 22مارس وذلك للاشتباه بإصابتها بفيروس كورونا المستجد وتم البدء في العلاج منذ اللحظة الأولى والتعامل بمواد بسيطة تم جلب أغلبها من قبل الأطباء والعاملين بمجهود واجتهاد ذاتي حيث تم أخذ العينات الثلاثة من قبل أطباء القسم الذين واجهوا صعوبات كبيره في التواصل مع ذوي المسؤولية وتم توصيل العينات عن طريق سيارات خاصة بالعاملين في القسم للمركز الوطني لمكافحة الأمراض”،منوهاً إلى أن كل ما قاله شقيق المريض صحيح من عدم وجود أدنى الإمكانيات لغرفة العزل”.

وتابع:” الأطباء لم يتغيبوا وإنما تم طردهم من القسم من قبل مدير المستشفى الذي أخل بالاتفاق الذي ينص على نقل الحالة المؤكد تشخيصها بفيروس الكورونا لمكان العزل الصحيح حيث انه قسم السارية لا يمكنه عزل هذه الحالة حيث انه يقدم الخدمة لفئة من المرضى مهضومة الحقوق ويعانون من مرض نقص المناعةوالامر موثق و مسجل في مذكرة خاصة في الوزارة”.

وواصل البيان:”وان كانت حالة المريض مستقرة وفي تحسن فلله الفضل والمنة ثم لكل من ساهم في انه تلقى علاجه في وقت مبكر جداً وحتى قبل نتائج العينة”.

أطباء قسم الأمراض السارية طالب القنوات الإعلامية التي تثير هذه الإشاعات بأحقية الرد على كل هذه المعلومات،محذرين كل من يروج هذه الإشاعات وتشويه صورة الكادر الطبي والإداري بالقسم سيعرض نفسه للمساءلة القانونية كون هذا الأمر يمس ويهين كل الكادر الطبي على ربوع البلاد.

كما نظم الأطباء وقفة إحتجاجية اليوم الأحد من أمام قسم الأمراض السارية بمستشفى طرابلس المركزي بعد الإهانة والطرد الذي تعرض له الأطباء من قبل مدير المستشفى بعد مطالبتهم بالحد الأدنى لوسائل الحماية والتشهير بهم و الإفتراء أن الاطباء هربوا من القسم.

وأفاد الأطباء:”ها نحن اليوم بجميع الكوادر الطبية التي توافدت من جميع الأقسام نثبت أننا لم نهرب من القسم و أنما طالبنا بحقوقنا وتعرضنا للطرد ومستعدين للعمل ومجابهة جائحة فايروس كورونا”.