الغرياني: على أهالي زوارة الوقوف سدًا منيعًا للدفاع على رأس إجدير قبل أن تقع الواقعة – صحيفة المرصد الليبية

ليبيا – وجه مفتي المؤتمر العام المعزول من قبل مجلس النواب الصادق الغرياني كلمة إلى الجميع في ظل الظروف الراهنة.

الغرياني قال في كلمته التي أذيعت على قناة “التناصح” أمس السبت وتابعتها صحيفة المرصد:” أيها الأخوة والأحباب لا يخفى عليكم كما أن أهل الحق ينالون من العدو فإن العدو ينال منهم وتلك سُنة الله في المواجهة بين الحق والباطل على مر العصور لكن العاقبة لأهل الحق إن الشهادة اصطفاء من الله لا يعطيها إلا لمن يحب، وليس الكافرون فقط بل من كانوا يوالونهم ويسيرون في ركبهم ويخدمونهم ويأتمرون بأمرهم كما نرى في المشروع الصهيوني الذي يمثله حفتر ومرتزقته في ليبيا وتدعم غرفة الصهاينة”.

وبارك جهود جميع المناطق والمدن التي بذلت ولازالت تبذل الجهود من مصراتة إلى الخمس وتاجوراء وسوق الجمعة وطرابلس وجنزور ومدينة الزاوية العصية ومدن الأمازيغ والزنتان والمنضمة إلى الجبهات من المنطقة الشرقية.

وأضاف:” ألفت الانتباه بصفة خاص إلى مدينة زوارة الصامدة فإن العدو كما حاول أن يُطبق على المنطقة الغربية من جهتها لكن وجد رجالها الأبطال الأشاوس كالصخرة الصماء ولولا ذلك لحلت الكارثة لأنه إذا استطاع العدو أن يستولي على المنفذ الغربي فلا يبقى للمنطقة الغربية شيء، وستبقى بين كماشة”.

ولفت إلى أن المنطقة الشرقية وبوابة الجنوب في يد “حفتر” (القائد العام للقوات المسلحة المشير حفتر) وهذا هو المنفذ الوحيد الخارج عن إرادته فالقائمون على المحافظة عليه هم أهل زوارة وعلى الحكومة الانتباه إلى هذا ومنحهم الاهتمام كي يقفوا سداً منيعاً قبل أن تقع الواقعة.

كما إعتبر أن ما يحدث هو درس وعبرة لمن يريد أن يعتبر وحق من قدم “الشهداء”، مشيراً إلى أن مدينة مصراتة تتصدر “قائمة الشرف” في أعداد الضحايا والمصابين منذ عام 2011 لغاية الآن دفاعاً عن الوطن وعن الديار والحرمات.

وأردف :”على المسؤولين في بلادنا وهم يرون حجم هذه التضحيات الاهتمام بالجبهات اهتمام حقيقي وليس مجرد بيانات فلابد من إجراء خطوات فعالة وليس مجرد استنكار للأحداث والاعتناء الحقيقي بالنظر إلى المعركة ومراجعة ملفات العدو فالعدو يريد ابتلاعكم والاستيلاء عليكم”.

وبيّن أن هناك نقص في بنك الدم بالمستشفيات الميدانية جنوب طرابلس مما يضطر المستشفيات من سحب الدماء من مدينة مصراتة وصفاً ذلك بـ”العار” على وزارة الصحة التي تقبض الأموال والصفقات دون تحقيق أي شيء.