الصغير: الجنوب يفتقد لوجود مركز للإيواء والعزل.. ويجب توفير مركز متخصص وفريق طبي متكامل – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

ليبيا – أكد عضو مجلس النواب الهادي الصغير على أنه تم عقد إجتماع مع اللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا و رئيس هيئة الإسكان و المرافق و عدد من النواب و رئيس هيئة وكيل وزارة الصحة عن المنطقة الجنوبية وتم التطرق للإمكانيات التي ممكن توفيرها للمنطقة الجنوبية لأنها تفتقر لأبسط الأمور فيما يتعلق بالوباء.

الصغير قال خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج”غرفة الأخبار” الذي يذاع على قناة” ليبيا روحها الوطن” أمس السبت وتابعتها صحيفة المرصد إن الجنوب يفتقد لوجود مركز للإيواء و العزل كما أن المركز الوطني يفتقر لأبسط المعدات.

وأردف”لا بد أن تتوفر الإحتياجات لنا ولقطاع الصحة وبالفعل بدء إرسال شحن الادوية للجنوب أدوية عامة وفيها جزء بسيط لوباء كورونا والتي هي الكمامات و البدل، تم شحن كمية لا بأس بها و تؤدي الغرض ولا بد أن نقوم بأشياء احترازية، تم وصول 50 سرير و 10 منها خاصة بالإنعاش و الباقي توزع على المراكز التي يبدء فيها إستكشاف المرض ومن بعدها يحول للمركز الوطني لمكافحة الامراض و المعهد الصحي في سبها”.

وأشار إلى أن الجنوب قبل الوباء يفتقر للعناصر الطبية والطبية المساعدة المدربة لمثل هذه الأمراض، مطالباً بضرورة أن يكون هناك مركز متخصص وفريق طبي متكامل مع العلم أن الحكومة الليبية بالتنسيق مع القيادة العامة ستوفر 3 مستشفيات ميدانية في مرزق و غات و الشاطئ وهناك مستشفى ميداني سيكون مركزه في سبها أو قاعدة براك الشاطئ.

كما استطرد حديثه:”هناك مستشفى ميداني منذ 3 سنوات في أوباري سيقومون بتفعيله و تجهيزه خلال الأسبوع القادم ، 10 أيام وتكون المستشفيات موجودة بالتالي كل مستشفى فيه 40 سرير  10 إنعاش و الباقي أسره عادية وهكذا يتم تأمين تغطية المنطقة الجنوبية بالكامل على الأخوة من الجنوب في طرابلس التحرك بقوة في هذا الإتجاه لأن هذه أموال ليبيا”.

وأوضح أنه إلى حين وصول هذه التجهيزات تم تكليف لجان على مستوى البلديات لتقوم بالرصد و التقصي كل لجنة برأسها مدير الامن و عضوية عميد البلدية وشخص من الخدمات الصحية وهذه اللجان لديها لجنة إستشارية طبية مختصة بهذا المجال أما الجانب الأمني سيتولاه مدير الأمن لكل بلدية بالتنسيق مع الجهات الأمنية.

وطمأن أهالي الجنوب بأنهم يسعون لإيجاد كل السبل لراحة المواطنين أما بشأن وصول الوقود والغاز في المنطقة الجنوبية لـ 200 دينار فقد تم إستدعاء المسؤول عن شركة البريقة في توريد النفط و ابدى إستعداده التام لمتابعة هذا الأمر.