مشايخ ترهونة يتهمون تركيا بالسعي لنشر وباء كورونا في ليبيا من خلال إستهداف المساعدات الطبية – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

ليبيا – أصدر مجلس مشايخ وأعيان مدينة ترهونة اليوم الأحد بيانا بشأن إدانة استهداف الطيران التركي لشحنة أدوية ومعدات طبية في مهبط مدينة ترهونة، مبيناً بأن المجلس وأهالي المدينة يستنكرون هذا العمل الذي وصفوه بـ”الجبان” .

المجلس أوضح في بيانه الذي تلقت المرصد نسخة منه بأنه في الوقت الذي يعيش فيه العالم بأسره انتشار وباء كورونا القاتل ، وما تشكله هذه الجائحة من خطر حقيقي على الليبيين في ظل انعدام الإمكانيات ، ونظرا لانشغال القوات المسلحة والحكومة الليبية بمجابهة هذا الوباء، والدفع في اتجاه توظيف كل الامكانات للحيلولة دون انتشاره، يسير أردوغان الذي وصفه بـ” المعتوه ” بوارجه البحرية وطائراته لقصف المدن وقتل المدنيين.

مجلس مشايخ ترهونة كشف على أن الطيران التركي قد استهدف طائرة شحن كانت قد خصصتها الحكومة الليبية لنقل الأدوية والمعدات الطبية اللازمة لمجابهة فايروس كورونا في مدينة ترهونة ومنطقة النواحي الأربع.

وحمل المجلس في بيانه كامل المسؤولية للمجتمع الدولي الذي يفرض على الليبيين حكومة عاجزة ومرتهنة وتعمل على قتل الحياة بكل معنيها، مضيفاً :” فأين حقوق الطفل والمرأة والعجزة من هذا القصف الشيطاني “.

وطالب مشايخ وأهالي ترهونة مجلس النواب في طبرق إلى اتخاذ كافة التدابير اللازمة التي من شأنها رفع الحظر على تسليح الجيش الليبي ، من خلال تواصله مع الجهات الدولية ، مؤكدين على أن  الليبيين يواجهون اليوم غزوا تركيا واضحا على بلادنا.

ودعا البيان كافة القبائل الليبية إلى الاصطفاف مع القوات المسلحة العربية الليبية، والدعوة إلى رفع الغطاء الاجتماعي على كل من سولت له نفسه المساس بأمن البلاد، أو ساعد الأتراك ومرتزقتهم الإرهابيين على قتل الليبيين وتدمير ممتلكاتهم.

وطالب البيان القائد العام للقوات المسلحة المشير حفتر إلى العمل على استخدام حق الدفاع عن النفس الذي بات ضروريا وملحا، مؤكدين على أن قبائل ترهونة لن يرهبهم أو يثني من عزائمهم القصف الجبان الذي استهدف شحنة الإمداد الطبي، وأنهم واثقون من النصر بعون الله.