البكوش: إيطاليا متآمرة على ليبيا.. وفي حال أوقفت أوروبا سفنا للرئاسي عليه إلغاء كافة الاتفاقيات معها – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

ليبيا – إعتبر مستشار حوار الصخيرات المستشار الخاص لرئيس حزب الاتحاد من أجل الوطن عبدالرحمن السويحلي صلاح البكوش أنه يجب عدم الإعتداد بالتطمينات الصادرة عن الإتحاد الاوروبي بشأن عملية “ايريني” لأنها تتعارض تماماً مع نص القرار الذي يقضي بإستخدام الاصول البحرية للإتحاد الاوروبي لإعتراض السفن المشتبه في خرقها حظر السلاح ومصادرتها في البيئة الدولية على بعد 60 كيلو متر عن الشاطئ الليبي بينما لا تتعامل مع تهريب الأسلحة المنتظم عبر الحدود الجوية والبرية لليبيا.

البكوش قال خلال تغطية خاصة أذيعت على قناة “ليبيا الأحرار” التي تبث من تركيا أمس الإثنين وتابعتها صحيفة المرصد إن رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج يجب أن لا يتحدث عن إنعدام الثقة فالإتحاد الاوروبي قرر إعتراض السفن في البحر وإكتفى بالقول أنه سيراقب ما يحصل في الأجواء.

وإعتقد أنه من الممكن أن تغير إتصالات السراج مع الدول الأوروبية من العملية البحرية ومجراها في حال توفر شرطين أن توضح حكومة الوفاق بجلاء موقفها وضرورة أن يكون القرار الاصلي الذي صدر بخصوص حظر السلاح عن ليبيا هو القرار 1970 -2011 , أي في حال مراقبة الحدود الشرقية فقط  يجب مراقبة الحدود البحرية فقط دون اعتراض السفن وتفتيشها.

وأضاف:” إن أراد الاتحاد اعتراض وتفتيش ومصادرة سفن يجب أن تكون لديك على الأرض آليات إيقاف وتفتيش ومصادرة طائرات وناقلات برية وبحرية عبر الحدود البرية لليبيا أما أن تعترض وتصادر سفن في البحر وتترك البر والجو لحفتر مفتوح هذا لن يحدث، يجب ان تقول حكومة الوفاق للإتحاد الاوروبي أنه في أول إعترض لأي سفينة قادمة للمنطقة الغربية سوف تلغي حكومة الوفاق أي اتفاقيات مع الإتحاد الاوروبي وإيطاليا خصوصاً المتآمرة على ليبيا فيما يخص الهجرة غير الشرعية”.

كما أشار إلى أن العملية حصلت على موافقة جميع الدول في الإتحاد الاوروبي وبالمقابل مجلس الأمن لم يتخذ أي قرار ضد حفتر أما القرار الذي يقف ضد حكومة الوفاق و تركيا ويخدم حفتر يتم تمريره في مجلس الأمن، مبيناً أن الدول الداعمة لحفتر اعتمدت بالدفع في هذا القرار بالغعتماد على فرنسا التي نجحت في ذلك مما يتطلب من الوفاق استخدام ذات الإستراتيجية والضغط على ايطاليا لتنسحب من القرار بهدف افشاله.

ونوّه إلى أن إيطاليا لديها مصالح في ليبيا رغم أنهاترغب بإيقاف الإتفاق التركي الليبي تضامناً مع اليونان لكن عليها مراعاة مشاعر و مصالح ليبيا الدولة الأهم اقتصادياً بالنسبة لها، مشيراً إلى أن هناك فرصة كبيرة للضغط على إيطاليا بهذا الموضوع لكن حكومة الوفاق تتعامل بطريقه خجولة و ضعيفة لذلك عليها تغيير هذه السياسة وتعاملها مع الأطراف ببعض الصرامة.