نجم مانشستر سيتي يخرج عن صمته بعد تعرضه للمضايقات – صحيفة المرصد الليبية
آخر الاخبار

انجلترا – دافع مدافع مانشستر سيتي كايل ووكر عن نفسه متحدثا عن مواجهته وعائلته سلسلة من المضايقات بعد خرقه للمرة الثانية خلال أسابيع قواعد العزل المنزلي المفروضة في إنجلترا بسبب فيروس كورونا.

فبعد أن أشارت تقارير هذا الأسبوع إلى أن مدافع مانشستر سيتي حامل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، خالف مجددا هذه القواعد من خلال زيارة والديه وشقيقته في مدينة شيفيلد، نشر المدافع الدولي الإنجليزي الجمعة بيانا مطولا عبر حسابه على موقع “تويتر” جاء فيه: “أشعر أنني بقيت صامتا بما فيه الكفاية”.

وأضاف: “نظرا إلى التقارير الأخيرة المنشورة عني وعن عائلتي، أشعر بأن لا خيار أمامي سوى التحدث عن هذه الأمور بشكل علني (…) لقد اختبرت في الآونة الأخيرة إحدى أقسى الفترات في حياتي، وأتحمل المسؤولية الكاملة عن ذلك، لكنني أشعر الآني بأنني عرضة لمضايقات”.

وكان ووكر البالغ 29 عاما، قد تقدم باعتذار علني في مطلع أبريل، بعدما أشارت تقارير صحفية إلى انه دعا مومسين وأحد أصدقائه إلى تمضية وقت في منزله، وذلك قبيل دعوته مشجعي كرة القدم إلى التزام تعليمات الحكومة وعدم الاختلاط مع الآخرين.

وتابع اللاعب بيانه: “لم يعد الأمر يتعلق بي حصرا، بل يؤثر على صحة عائلتي وأطفالي”.

وأقر ووكر بأنه خالف التعليمات المفروضة لمكافحة تفشي “كوفيد-19” من خلال زيارة شقيقته ووالديه.

ووجه ووكر انتقادات لاذعة للاهتمام الإعلامي به، متسائلا: “ما الذي قام به والدي وشقيقتي ليستحقوا انتهاك خصوصيتهم من خلال لحاق المصورين بي إلى منزليهما؟ أشعر على الدوام بأنني ملاحق”.

وأضاف ووكر في بيانه: “لا أشعر بالأمان وأنا منعزل في منزلي (…) في أي مرحلة يتم أخذ مشاعري في الاعتبار؟”.

ولم يكن ووكر اللاعب الوحيد الذي خالف قواعد العزل في بريطانيا، إحدى أكثر دول العالم تأثرا بفيروس كورونا، بل تناول الإعلام خرق قائد أستون فيلا جاك غريليش لقواعد الحجر الصحي.

ولا تزال منافسات بطولة إنجلترا معلقة منذ منتصف مارس الماضي بسبب فيروس كورونا المستجد، من دون تحديد أي موعد لاستئنافها.

المصدر: “وكالات”