مسلسل البرنس ..رد فعل أحمد زاهر بعد مشهد ترك ابنة أخيه في الشارع – صحيفة المرصد الليبية

مصر – حصدت الطفلة فريدة حسام التي جسدت دور “مريم” ابنة الفنان محمد رمضان في أحداث مسلسل “البرنس”، إشادات كثيرة عن دورها في العمل، لا سيما بعد مشهد تركها وحيدة في الشارع.
وكشفت فريدة كواليس مشاركتها في المسلسل، خلال حوارها في برنامج “الآن” الذي تقدمه الإعلامية أسماء مصطفى على قناة “إكسترا نيوز”، موضحة أنها تحب التمثيل مثل اخوتها، وتساعدها والدتها في حفظ الدور بشكل جيد، حيث كانت تحفظ دورها “في سرها” ثم تقوله أمام الكاميرا.

أكدت مريم أنها لا تخاف من التمثيل كما أن مشهدها مع أحمد زاهر الذي تركها فيه بالشارع، لم تخف منه إطلاقًا، ولكنها بكت بهذا الشكل المؤثر والتلقائي لأنها تخيلت أن والدتها لم تكن معها، موضحةً أنه أحيانًا كان يساعدها الممثلين في حفظ الأدوار، وكانت في بعض الأوقات تعيد بعض الكلام ويصفق لها الحضور، وهو ما حدث في مشهد يوم أمس، ومشهد آخر كانت تلعب فيه البلاي ستيشن.

تابعت أن الفنان أحمد زاهر أخذ يقبلها بعد المشهد، وحرص على التقاط الصور معها، وعلمت أن الكل كان معجبا بآداءها في المشهد عن طريق والدتها، وهو جعلها سعيدة للغاية.

وعن مشهد احتضان والدها الذي جسده محمد رمضان، عند زيارتها له في السجن، قالت فريدة إنها كانت تعلم كونها تمثل دورًا وتريد أن تقدمه بشكل جيد، لأنها “بتعرف تمثل”، مشددةً على أنها تنوي الاستمرار في هذا المجال.

أضافت أن رمضان كان يناديها خلال التصوير بـ”يا برنسيسة”، كما أنها تكون سعيدة عندما تشاهد المسلسل، حيث يعتبر “البرنس” هو العمل الوحيد الذي تشاهده على الشاشة خلال شهر رمضان، متابعةً أنها تريد أن تمثل في السينما الفترة المقبلة.

كانت الحلقة الـ18 من مسلسل “البرنس” قد شهدت اختطاف “مريم” التي تجسدها الطفلة فريدة البالغة من العمر 5 سنوات، من قبل “فتحي” أحمد زاهر، وأشقائه وفي طريق عودتهم من زيارة “رضوان” محمد رمضان، في السجن، ويقرر “فتحي” تركها في موقف السيارات والرحيل عنها، لتنهمر الطفلة في البكاء وتتصدر تريند مواقع التواصل الاجتماعي.

 

المصدر : فن في الفن