لجنة تظاهرات العراق توجه رسالة إلى سفارات وقنصليات الدول في بغداد – صحيفة المرصد الليبية

العراق – افاد عضو اللجنة المنظمة لتظاهرات العراق، علي عزيز، إن 30 يونيو/حزيران المقبل سيكون يوم “مليونية الخلاص”، وتم اختيار هذا الموعد لأنه يوافق الذكرى المئوية للاستقلال الكامل للعراق عن الاحتلال البريطاني، وثورتنا اليوم تتشابه مع ثورة العشرين، لأن الاحتلال الأمريكي لا يختلف كثيرا عن البريطاني.

وأضاف عضو اللجنة المنظمة في حديثه لـ “سبوتنيك”، الاختلاف الآن عن ثورة العشرين هو أن الاحتلال الأمريكي ترافق معه استيطان إيراني، ومع ذلك ستكون هذا ستكون ثورتنا بنفس القوة والزخم، وسوف تنتفض المحافظات من الشمال إلى الجنوب علي الاستعمار وأعوانه ممن جاءوا على ظهور الدبابات الأمريكية، ومنذ العام ٢٠٠٣ لم يحكم العراق سوى العملاء.

وأشار عزيز إلى أن الثورة القادمة سوف تنطلق من ساحة التحرير بوسط بغداد ومن ساحات الانتفاضة في ساحات محافظات الفرات الأوسط، ونأمل مشاركة العراقيين في محافظات الوسط والزحف إلى ساحة التجمع في بغداد.

ووجه عضو اللجنة المنظمة خطابه إلى “كل الدول التي لها سفارات وملحقيات دبلوماسية في المنطقة الخضراء، بأن الثورة سلمية وستبقى سلمية إلى نهايتها، نريد أن نقول للعالم أجمع أن الشعب العراقي شعب مسالم، ولا يرضى لنفسه بأن يحكمه العملاء”.

ومنح البرلمان العراقي ثقته لحكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، بعد التصويت على أغلب الوزراء المرشحين للحقائب الوزارية، فيما تم تأجيل التصويت على وزارتي الخارجية والنفط.

يذكر أن مصطفى الكاظمي، ثالث شخصية يتم تكليفها، من جانب الرئيس العراقي برهم صالح، بتشكيل الحكومة في 9 أبريل/نيسان الماضي خلال 30 يوما، بعد إخفاق سلفيه عدنان الزرفي ومحمد توفيق علاوي، في حشد تأييد لهما.

وأعلنت حكومة عادل عبد المهدي في العراق استقالتها، في نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، على خلفية الاحتجاجات العنيفة التي بدأت في أوائل أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، والتي تطالب بإقالة الحكومة وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة، بعد تردي الأوضاع الاقتصادية وسوء مستوى الخدمات الأساسية.

سبوتنك